الأحد 29 يناير 2023 05:16 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    كشف لغز العثور علي جثة تاجر دواجن بـ «دائري المنصورة»

    مصر وناسها

    مباحث الدقهلية تكشف لغز العثور على جثة تاجر دواجن بها طلق نارى على الطريق الدائرى بنطاق مركز المنصورة، حيث أكدت تحريات المباحث أن مرتكب الواقعة صديقه بالاتفاق مع زوجة المجنى عليه والتى تربطه بها علاقة آثمة.

    تلقي اللواء رأفت عبدالباعث مدير أمن الدقهلية تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير مباحث المديرية بورود بلاغ بالعثور على جثة مجهولة بجوار الطريق الدائرى بالقرب من جامعة السلاب نطاق مركز شرطة المنصورة. انتقل المقدم أحمد توفيق رئيس مباحث المركز وعدد من ضباط المباحث لمكان العثور على الجثة وتبين أنها لشخص يدعى محمد السيد السيد الصعيدى، 32 سنة صاحب محل بيع دواجن ومقيم المجزر دائرة قسم أول المنصورة، وتبين اختفاء تليفونه المحمول ومحفظته، وبسؤال زوجته أمل أيمن عبدالعظيم عبدالمنعم، 22 سنة ربة منزل، ومقيمة بذات العنوان، أكدت ان زوجها غادر المنزل للقاء بعض التجار ولم يعد وحاولت الإتصال به لكن ووجدت هاتفه مغلق.

    شكل مدير المباحث فريق بحث برئاسته وقيادة المقدم أحمد توفيق رئيس مباحث مركز المنصورة وضباط البحث الجنائى والمعلومات والأمن العام. وأكدت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة صديق المجنى عليه ويدعى سامح السيد عبدالفتاح خلاف، 32 سنة سائق تاكسى ومقيم ميت عوام دائرة مركز المنصورة وأنه مديون للمجنى عليه بمبلغ 35 ألف جنيه وتربطة علاقة غير شرعية بزوجة المجنى عليه وأنهما اتفقا على التخلص منه، فاستدرجه يوم الحادث واستولى منه على باقى ثمن المحل وهاتفه المحمول ثم أطلق عليه النيران وألقى به على جانبى الطريق.

    تمكن ضباط المباحث من ضبط المتهم وبمواجهته بتحريات المباحث، اعترف بارتكاب الواقعة بالتحريض والاتفاق مع زوجة المجنى عليه، وبإرشاده تم ضبط الطبنجة والسيارة المستخدمتان في الواقعة. وقال المتهم «إنه تعرف على زوجة المجنى عليه منذ أكثر من سنة ونصف أثناء توصيلها بالتاكسى داخل مدينة المنصورة، ثم تعرف على زوجها بعد ذلك وأصبحا أصدقاء يتردد على منزله في حضوره وفى غيابه وكانوا يتعاطون مخدر الحشيش معا وتطورت علاقته بزوجة المجنى عليه لعلاقة آثمة وأنها ألحت على زوجها بالطلاق لكنه كان يرفض وكان بين الزوجين مشاكل متعددة كان يتدخل هو لحلها» وأضاف «أقنعت المجنى عليه ببيع محل الدواجن وتحصلت منه على مبلغ 35 ألف جنيه بحجة إصلاح التاكسى».

    كما أضاف: «كانت زوجة المجنى عليه تلح على للتخلص من زوجها وكنت أرفض في البداية، ثم اتفقت معها على التخلص منه وخططنا لذلك قبل الواقعة بفترة بسيطة فقمت بإقناع الزوج بكتابة الشقة التي يسكن بها باسم ابنه من زوجته الحالية لحرمان زوجته الأولى ونجلها من الميراث فيها بعد وفاته ثم أقنعته أن يشاركنى في شراء تاكسى للإستيلاء على باقى أمواله وبالفعل كتبنا عقود شراكه وأخذتها الزوجة وأخفتها ويم الحادث استدرجته لاستلام الأموال وتوجهت لإستئجار طبنجة وسيارة من أحد الأشخاص بقرية برق العز ثم انتظرته اسفل منزله وعندما حضر أخذته للطريق الدائرى وفى الظلام أطلقت عليه النيران وألقيت جثته بالقرب من جامعة السلاب، ثم أعدت السيارة والطبنجة لصاحبها واستوليت على تليفون المجنى عليه وتركته عند زبونة لبيعه بعد فترة وذلك بحجة أنه يخص زوجتى وأننى أريد اخفاؤه بعيدا عنها لعقابها».

    وبإرشاد المتهم تم ضبط الهاتف المحمول والطبنجة والسيارة المستخدمة في ارتكاب الواقغة وتبين وجود آثار لدم المجنى عليه بداخلها. وتمكنت المباحث من ضبط زوجة المجنى عليه وصاحب الطبنجة والسيارة.

    وتحرر محضر بواقعة الضبط وأحيل للنيابة العامة للتحقيق.

    الدقهلية المنصورة مباحث المنصورة قرية برق العز جامعة السلاب قسم أول المنصورة العثور علي جثة