الثلاثاء 28 مايو 2024 08:28 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    فتوي و دين

    شيخ الأزهر: شريعة الإسلام هي أول من يُنسبُ لها فضل السَّبق في تحرير المرأة.. والقرآن الكريم رد لها كرامتها

    مصر وناسها

    قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن شريعة الإسلام هي أول من يُنسبُ لها فضل السَّبق في تحرير المرأة، مضيفا أن القرآن الكريم رد إلى المرأة كرامتها، ولفت أنظار البشرية إلى دورها المحوري في صناعة المجتمعات.

    شريعة الإسلام هي أول من ينسب لها فضل السبق في تحرير المرأة

    وكتب شيخ الأزهر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: إن شريعة الإسلام هي أول من يُنسبُ لها فضل السَّبق في تحرير المرأة، والقرآن الكريم رد إلى المرأة كرامتها، ولفت أنظار البشرية إلى دورها المحوري في صناعة المجتمعات، وبيَّن للمرأة حقوقها، وصان كرامتها، وحرم الاعتداء عليها أو الانتقاص من مكانتها بأي حال من الأحوال.

    وفي وقت سابق، أطلق مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف حملة توعوية شاملة بعنوان: إن الله لا يصلح عمل المفسدين؛ لدعم جهود الدولة في مكافحة الفساد؛ وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر ع أحمد الطيب شيخ الأزهر بضرورة تكثيف الجهود الدعوية والتوعوية التي تعالج مثل هذه السلوكيات التي تؤرق المجتمع وتعصف بحقوق الناس، وتنفيذًا لرؤية واستراتيجية الدولة المصرية الشاملة في مواجهة الفساد بجميع أشكاله وصوره، حيث تُنفّذ الحملة بإشراف الأمانة المساعدة للدعوة والإعلام الديني بالمجمع.

    وقال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية الدكتور نظير عيّاد، إن الشريعة الإسلامية قد حذَّرت من الفساد ووصفت الدواء الناجح لمكافحته والوقاية منه، كما جاءت بقواعد عامة تعمل على الحدّ من هذه الظاهرة الخطيرة، بل واعتبرت الشريعة أن كل فعل أو امتناع من شأنه أن يؤدي إلى مفسدة أو فساد هو أمر محرم شرعًا، مؤكدًا أن مكافحة الفساد أمر واجب على الجميع.