الثلاثاء 28 مايو 2024 08:42 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات

    تصريح ”لحوم الحمير والخيول صالحة للأكل” يثير جدلا.. وطبيبة تكشف مفاجأة

    مصر وناسها

    تعرض الخبير الهولندي فرانك هوجربيتس، لموجة من السخرية والانتقادات العنيفة، بعد مرور الأسبوع الأول من مارس دون وقوع أنشطة زلزالية مدمرة، حسب مزاعمه التي توقع فيها زالزالا بقوة تزيد على 8 درجات على مقياس ريختر، بناء على حساباته الهندسية التي تربط بين تحرك الكواكب واصطفافها وتأثيرها على الأرض.

    وشن المغردون هجوما حادا على هوجربيتس، على حسابه في تويتر، واتهموه بالتسبب في موجة من الهلع حول العالم.

    أحد هذه الانتقادات كان لمغردة سورية تدعى شيرين أهان، التي هاجمت هوجربيتس قائلة: " لم نعد نفهمك، خاصة شعب سوريا وتركيا، فهم في حالة توتر دائم بسببك، منذ أن قلت يوم 8 مارس هو يوم الدمار. كل شخص محطم نفسيا. نريد شيئًا واضحًا منك يا سيد فرنك"

    ورد هوجربيتس على شيرين قائلا: "عذرا؟ أين قلت إن 8 مارس سيكون يوم الدمار؟ لقد ذكرت 3-4 و6-7 مارس في التوقعات السابقة وقمت بتحليلها في أحدث فيديو. يرجى التحقق من مصدرك!"

    وقبل رده على المغردة السورية الغاضبة، نشر هوجربيتس مقطع فيديو يشرح توقعاته للمرحلة المقبلة، قائلاً إنع دم وقوع الزلازل في أماكن حضرية، ووقوعها في أماكن غير مأهولة، لا يعني أنها لم تحدث.

    وأكد أن توقعاته بـأسبوع حرج في مارس تحقق بالفعل، حيث ضربت الأرض عدة زلازل، أقواها بدرجة 6.9 درجة، لكنها لحسن الحظ وقعت في أماكن نائية فلم تسبب أضرارا.

    وتوقع هوجربيتس بعض الأنشطة الزلزالية في حدود 10 أو 11 مارس، نتيجة للاقتران القمري مع كوكب المشترى، مؤكداً أنه لا يمكن التنبؤ بمكان تلك الأنشطة أو مدى قوتها.