الثلاثاء 28 مايو 2024 08:44 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    أحد أقارب مؤذن الإسكندرية: ”قاله صوتك وحش لا تؤذن فقتلوه”- فيديو وصور

    مصر وناسها

    كشف أقارب وشهود عيان كواليس جريمة مقتل مؤذن متطوع بزاوية محمد حسن بمنطقة الورديان غربي الإسكندرية على يد عاطل له معلومات جنائية.

    وقال محمد عاشور، ابن خالة المجني عليه، إن خلافات سابقة نشبت بين المتهم ووالده والشيخ حسن الكومي، بسبب إصرار والد المتهم على الأذان بالمسجد بالقوة دون رغبة رواده.

    وأضاف "عاشور": "الشيخ حسن الكومي قاله صوتك وحش ومش بتعرف تأذن.. وإمام المسجد المعين من الأوقاف حرر للمذكور محضر بقسم الشرطة لمنعه من الأذان دون جدوى".

    وأشار إلى أن الشيخ حسن كان متطوعا للأذان بالمسجد، قائلا: "الناس كلها كانت بتحبه ربنا يرحمه.. حسن أذن المغرب رغمًا عن والد المتهم فانتظروه في صلاة التراويح وقتلوه".

    كان اللواء خالد البروي، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، تلقى إخطارًا من مأمور قسم شرطة مينا البصل، بورود بلاغ من إدارة شرطة النجدة يفيد مقتل إمام زاوية محمد حسن بالورديان.

    انتقل ضباط القسم رفقة سيارة الإسعاف إلى موقع البلاغ، وتبين من المعاينة قيام شخص يدعى "بوده"، مسجل، عقب الانتهاء من صلاة تراويح ثاني أيام رمضان بقتل المجني عليه "ح.ع.أ.ال" مؤذن متطوع بزاوية "محمد حسن" بالورديان، طعنًا بسلاح أبيض.

    وتبين من التحريات وشهود العيان وجود خلافات سابقة بين المجني عليه ووالد المتهم، لرفضه قيام الأخير بالأذان بالمسجد على غير رغبة الرواد، وهو ما تحرر به محضر مسبقًا، قتل المتهم المؤذن عقابا له لمنع والده من أداء الاذان.

    ألقي القبض على المتهم ووالده في كمين أعد لهما، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة بقسم شرطة مينا البصل.

    وقررت النيابة العامة سرعة طلب تحريات المباحث حول الواقعة، وتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط الحادث، وسؤال شهود العيان، والتحفظ على السلاح المستخدم وإرساله إلى المعمل الجنائي.

    وأمرت النيابة العامة بحجز المتهم على ذمة التحقيقات، والتصريح بدفن جثة المجني عليه عقب انتهاء الطبيب الشرعي من تشريحها.