الثلاثاء 25 يونيو 2024 09:32 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    إقتصاد

    منتجي الدواجن: أسعار الأعلاف تعود للارتفاع.. وتكلفة طبق البيض 138 جنيها

    مصر وناسها

    قال أحمد نبيل، نائب رئيس شعبة البيض باتحاد منتجي الدواجن، إن أسعار الأعلاف شهدت ارتفاعات كبيرة ومتتالية خلال الأسبوعين الماضيين، لتعود إلى مستويات سجلتها منذ نحو شهر قبل انخفاضها الأخير.

    وأضاف نبيل أن سعر طن الصويا سجل نحو 36 ألف جنيه، مقابل 33 ألف جنيه، وارتفع سعر طن الذرة إلى 20 ألف جنيه للطن مقابل 16200 جنيه، وهي مكونات أساسية لصناعة أعلاف الدواجن.

    وأشار إلى أن سعر العلف تام الصنع وصل إلى 24 ألف جنيه مقابل 22 ألف جنيه قبل أسبوعين.

    وأرجع نبيل عودة الأسعار للارتفاع إلى البطء في حركة الإفراجات وقلة المعروض من الأعلاف وهو ما دفع الموردين لارتفاع الأسعار.

    وأوضح نبيل أنه في ظل ارتفاع تكلفة الأعلاف وصلت تكلفة طبق البيض إلى نحو 138 جنيها ويباع بنحو 92 جنيها، وهو ما يتسبب في خسائر فادحة للمربين.

    وأضاف أن استمرار نزيف الخسائر يهدد المنظومة بأكملها، فخروج عدد كبير من المربيين من المنظومة، سيؤدي إلى نقص المعروض من الدواجن والبيض وهو ما سيدفع الأسعار نحو الارتفاع بشكل كبير.

    كان البنك المركزي أصدر قرارًا خلال شهر فبراير الماضي، بوقف التعامل بمستندات التحصيل في كافة العمليات الاستيرادية والعمل بالاعتمادات المستندية بدلاً منها، وذلك قبل أن يعود إلى إلغاء هذا القرار مع نهاية العام الماضي.

    وعانى المستوردون والصناع خلال العام الماضي من أزمة نقص مستلزمات الإنتاج بسبب التأخر في فتح الاعتمادات المستندية، وبطء في تدبير العملة من قبل البنوك، بحسب مستوردين وصناع تحدثوا في وقت سابق لمصراوي، لكن الدكتور مصطفى مدبولي أعلن في شهر يناير الماضي انتهاء مشكلة تكدس البضائع وعودة الأوضاع في الموانئ لطبيعتها.

    ودفعت أزمة نقص الأعلاف خلال الفترة الماضية، بسبب مشكلة تكدس البضائع بالموانئ مع نقص الدولار وتطبيق نظام الاعتمادات المستندية، بعض مزارع الدواجن إلى إعدام كميات من الكتاكيت، وهو ما أثار جدلا واسعا دفع الحكومة للسعي لتوفير حلول سريعة للأزمة.

    وتنتج مصر نحو 1.6 مليار طائر سنويا، ويحقق هذا الإنتاج اكتفاءً ذاتيًا بنحو 95%، ولا تتعدى الفجوة الموجودة بين الإنتاج والاستهلاك نسبة 5%، بحسب بيانات شعبة الدواجن.