الأحد 23 يونيو 2024 02:58 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات

    ”الزوجة الشيطانة وسوست للعشيق”.. جريمة شنعاء تهز كفر الشيخ.. والنيابة تحذر

    مصر وناسها

    وجهت نيابة كفر الشيخ، نصائحها للشباب المقبلين على الزواج، اليوم السبت، خلال مرافعتها في جلسة محاكمة سيدة متهمة بقتل زوجها بمساعدة عشيقها بقرية الطواحنية التابعة لمركز كفر الشيخ.
    وقال يحيى سامي حجازي، وكيل النيابة: "تلك المتهمة اقترفت جريمة شنعاء بحق البشرية وليس زوجها فقط، بعد اتفاقها مع المتهم الأول، وتحدثوا مع بعضهما في محادثات هاتفية عقب انتهاء المتهم من الجريمة ولذلك ننصح الشباب المقبلين على الزواج بحسن اختيار شريكة الحياة".
    قررت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية"، اليوم السبت، تأجيل محاكمة ربة منزل، ونقاش متهمين بقتل زوج الأولى على خلفية علاقة غير شرعية بينهما إلى جلسة يوم الإثنين المقبل، وذلك لاستكمال المرافعة.
    كما قررت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية"، انتداب المحامي صاحب الدور من المحكمة للدفاع عن المتهمين لإجراء المرافعة، وذلك عقب انسحاب الدفاع الأصلي للمتهمين.
    صدر قرار المحكمة برئاسة المستشار شريف محمد قورة، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين محمد مصطفى سليم، رئيس المحكمة، وأحمد فتحي عبدالمتعال، نائب رئيس المحكمة، ومحمد عزمي أبوزيد، وسكرتارية محمد عبدالوهاب أبوطالب، وبحضور فاروق حسن أبوزهرة، ويحيى سامي حجازي، وكيلي النيابة، وذلك في أحداث القضية رقم 17240 لسنة 2022 جنح مركز شرطة كفر الشيخ، والمقيدة برقم 2897 لسنة 2022 كلي كفر الشيخ.
    كان المستشار سعود محمد نجيب، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، أحال نقاش ثلاثيني يقيم بمركز قلين، وربة منزل في منتصف العقد الثالث من العمر تقيم بقرية الطواحنية التابعة لمركز كفر الشيخ إلى محكمة جنايات كفر الشيخ لمحاكمتهما عما أسند إليهما بقتل زوج المتهمة الثانية على خلفية علاقة غير شرعية بينهما.
    وكشف أمر إحالة "ع.ع.ع.أ.ن"، 30 عامًا، نقاش، ويقيم بقرية ميت الديبة التابعة لمركز قلين، و"ن.ج.م.ا"، 33 عامًا، ربة منزل، وتقيم بقرية الطواحنية التابعة لمركز كفر الشيخ، أنهما بتاريخ 30 إبريل 2022 بدائرة مركز شرطة كفر الشيخ بالنسبة للمتهم الأول قتل المجني عليه "ح.ا.ا.ع.ط"، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.
    وتبين أن المتهم بيت النية وعقد العزم على قتله، وأعد لذلك سلاحًا أبيض محل الاتهام الثاني وذلك بأن اتصل بالمجني عليه طالبًا لقاؤه لتوصيله لوجهة أرادها وانتظره بالمحل الذي أيقن مروره منه قادمًا إليه، وعقب ملاقته استدرجه إلى مكان ناء غير مطروق وما أن شاهده منفردًا عاجله طعنًا بسكين أعده سلفًا لذلك، حتى أزهق روحه، فيما وجه له تهمة إحرازه سلاحًا أبيض "سكين" دون مسوغ قانوني.
    أما المتهمة الثانية فاشتركت مع المتهم الأول في ارتكاب الجرم محل الاتهام الأول بطريق التحريض والاتفاق والمساعدة، في ثوب شيطانة وسوست له بقتله وما أن لقى قبولها حتى خططت ودبرت له ومعه على كيفية قتل المجني عليه وساعدته بأن أقنعت المجني عليه بلقائه رغم تعبه، ما سهل له مشاهدته وطعنه بسلاحه الأبيض دون مقاوم منه وأزهق روحه.