الأربعاء 17 أبريل 2024 08:02 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    إقتصاد

    متي بشاي: انخفاض تدريجي للدولار أمام العملات الفترة المقبلة

    مصر وناسها

    السياسة النقدية عززت من مرونة تعامل الجنيه مع تقلبات أسعار العملات عالميا

    تفاؤل بمستقبل الاقتصاد المصري رغم التحديات الراهنة

    توقع متي بشاي رئيس لجنة التجارة الداخلية بالشعبة العامة المستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن تشهد الفترة المقبلة، انخفاضا تدريجيا لقيمة صرف الدولار أمام العملات المختلفة، بعد الارتفاعات التي سجلها خلال الفترة الماضية.

    وقال بشاي، إن ارتفاع قيمة الدولار أمام جميع العملات عالميا وليس الجنيه فقط، كان بسبب اتجاه البنك المركزي الأمريكي لرفع أسعار الفائدة إلى مستويات هي الأعلى منذ عقود، من أجل السيطرة على التضخم الناجم عن الأزمة الروسية الأوكرانية، واستمرار تداعيات جائحة كورونا، وهو ما كان عامل جذب كبير لكثير من المستثمرين الدوليين، لوضع أموالهم في البنوك الأمريكية وبالدولار، من أجل الاستفادة من الفائدة المرتفعة، وهو ما أدى لزيادة الطلب على الدولار، وبالتالي ارتفعت قيمته أمام العملات الأخرى.

    وأضاف بشاي، أن الفائدة الأمريكية وصلت الآن إلى 5%، متوقعا أن يتجه الفيدرالي في اجتماعه المقبل إلى زيادة الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس، لتصل إلى ذروتها، وبعد ذلك تبدأ في الانخفاض، مشيرا إلى أنه فور بدء الفائدة الأمريكية في الانخفاض، سيبدأ الدولار في التراجع أمام العملات الأخرى، وبالتالي سينعكس ذلك على سعر صرفه أمام الجنيه بالتراجع أيضا.

    وأوضح أن السياسة النقدية للبنك المركزي المصري، عززت من مرونة تعامل الجنيه مع تقلبات أسعار العملات عالميا، مشيرا إلى أنه بسبب اتجاه البنوك المركزية العالمية لرفع أسعار الفائدة، شهد سوق صرف العملات على مستوى العالم، عدم استقرار وضبابية كبيرة.

    وأعرب رئيس لجنة التجارة الداخلية والتموين، عن تفاؤله بمستقبل الاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة، رغم ما يمر به الاقتصاد الوطني والعالمي من تحديات كبيرة في الفترة الراهنة.