الأربعاء 17 أبريل 2024 09:22 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    ”عاشر زوجة عمه ثم هددته بفضحه”.. قصة مقتل طفل بكرداسة بسبب علاقة منحرفة

    مصر وناسها

    علاقة غير شرعية بين سيدة وشاب نتج عنها إنجاب طفل -قُتل لاحقًا-، فكان هو الخيط الذي كشف تلك العلاقة وافتضاح أمر الشاب وزوجة عمه.

    تفاصيل مقتل طفل 4 سنوات، والعثور على جثته بترعة المريوطية.

    ربة المنزل تدعى "ت. ص"، 27 عاما، تزوجت قبل الواقعة بحوالي 5 سنوات، وكانت حياتها هادئة يسيطر عليها الاحترام في المعاملة من قبل الزوج "بيشتغل عشان ميخليش مراته محتاجه حاجة".

    بعد فترة من الزواج ارتبطت الزوجة بعلاقة غير شرعية بنجل شقيق زوجها "محمد. ا"، 21 عاما، بائع خضار، وكان يعاشرها معاشرة الأزواج، وظلت تلك العلاقة في الخفاء إلى أن كُتب لها الخروج للعلن.

    الأزمة تأججت ووضحت للجميع بعدما ادعت الزوجة إصابتها بجرح قطعي بأصابع اليد اليمنى، وتقدمت ببلاغ إلى قسم شرطة كرداسة، بتضررها من نجل شقيق زوجها، بائع خضار، لتعديه عليها بالسب والشتم والضرب، محدثا إصابتها.

    لكن التحريات التي أجريت توصلت إلى أن هناك أزمة سابقة بين الطرفين وأثبتت وجود علاقة آثمة بين السيدة ونجل شقيق زوجها منذ 4 أعوام.

    الخلافات العائلية كانت شهدت تطورات سابقة بين السيدة وزوجها؛ إثر إقامة الأخير دعوى عدم نسب لنجلهما "سيد. ب"، في الوقت الذي أكد تقرير الطب الشرعي عدم نسبه إليه.

    وعقب اكتشاف زوج السيدة عدم نسب الطفل إليه، هددت الزوجة عشيقها بفضحه أمام عائلته، وأن الطفل نجله. فبدأت الأزمة تزداد حدتها من هنا.

    عقب تهديد السيدة لعشيقها، قام باستدراجها وبصحبتها الطفل إلى منطقة زراعية بكفر حكيم، وحاول التعدي عليها بسكين كانت بحوزته، لكنها قاومته، ما تسبب في إصابتها، وتمكنت من الهرب وسط الزراعات.

    خلال تلك الواقعة قام بائع الخضار بخنق الطفل حتى الوفاة، ملقيا بجثته في ترعة المريوطية، إلا أن السيدة اتهمته بارتكاب جريمة قتل الطفل في شهر نوفمبر من عام 2016.

    على الفور تم تتبعه من قبل قوات الأمن بقسم الشرطة التابعين له. وبالفعل تم الإيقاع بالمتهم بأحد الأكمنة، وأرشد عن مكان إخفاء السلاح الذي كان بحوزته وقت الواقعة.

    ثم بدأت النيابة التحقيق في الواقعة التي أمرت بحبسه على ذمة الاتهامات التي وجهت إليه.