السبت 22 يونيو 2024 08:09 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    انفجرت أمعائه.. ماذا حدث للطفل يحيى ”ضحية العارضة” في كفر الشيخ؟

    مصر وناسها

    أمرت نيابة دسوق في كفر الشيخ، بانتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثة الطفل يحي حمدي السعيد، 8 أعوام، والذي توفي متأثرًا بإصابات متعددة في البطن إثر سقوط عارضة ملعب كرة القدم عليه منذ حوالي 35 يومًا ما أدى إلى تعرضه لهبوط حاد في الدورة الدموية، لبيان أسباب الوفاة، والتصريح بالدفن عقب إجراء عملية التشريح.

    كما أمرت النيابة مستشفى الشاطبي الجامعي بطلب تقرير الحالة الفنية حول إصابة الطفل لبيان الحالة المرضية عقب وصوله المستشفى لاستكمال العلاج فيه، وذلك عقب ورود تقرير شهادة وفاة الطفل إلى النيابة تبين منها وصوله محولًا من مستشفى دسوق العام وحالته المرضية التي نشأ عليها تعرضه إلى إصابة تسممية أدت إلى توقف عضلة القلب ووظائفه.

    كان المستشار أكرم عمارة، رئيس نيابة دسوق تحت إشراف المستشار سعود محمد نجيب، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، أعاد فتح التحقيقات في القضية رقم 876 لسنة 2023 إداري قسم دسوق بعدما جرى حفظها مسبقًا.

    تبين من أوراق القضية اتهام والد الطفل المتوفي لإدارة حديقة الصفا الكائنة في نطاق مدينة دسوق بالإهمال إثر سقوط عارضة ملعب كرة القدم الكائن بالحديقة عليه ما أدى إلى تعرضه لإصابات متعددة بالبطن، وجرى نقله إلى مستشفى دسوق العام لتلقيه العلاج اللازم وحالته الصحية خطيرة.

    كشفت التقارير الطبية التي جرى تحريرها بمعرفة أطباء مستشفى دسوق العام عن تعرض الطفل إلى نزيف داخلي بالبطن، وهبوط حاد بالدورة الدموية، ووفق ذلك جرى التدخل الجراحي بإجراء استكشاف للبطن والأمعاء، وتبين وجود نزيف كامل بالبطن مع تهتك بالأمعاء بالجزء العلوي، وتهتك بالبطن وتجمع دموي شديد تحت الإثنى عشر، وغيرها من إصابات بالبطن ناتجة عن التهتك بالأمعاء، والنزيف، والتجمع الدموي.

    ووفق ذلك تولى علي أبوليمون، وكيل نيابة دسوق التحقيقات في القضية عقب إعادة إجراءات التحقيقات فيها، وأمر بطلب تقرير الحالة الصحية من مستشفى دسوق العام، وإجراء المعاينة بموقع الحادث بمعرفة الوحدة المحلية لمركز ومدينة دسوق، وتفريغ الكاميرات المحيطة بموقع الحادث، وطلب تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

    وأثناء تلقي الطفل للعلاج داخل مستشفى دسوق العام تعرض الطفل لحالة صحية سيئة ما استدعى الأطباء المعالجين بتحويله إلى مستشفى الشاطبي الجامعي في محافظة الإسكندرية لاستكمال علاجه بمعرفة أطباء المستشفى هناك، وبعد مرور حوالي 35 يومًا أعلن أطباء المستشفى وفاة الطفل ضحية عارضة ملعب كرة القدم.

    وتبين من تقرير المستشفى السكندري أن سبب الوفاة تعرض الطفل لهبوط حاد بالدورة الدموية ما أدى إلى توقف عضلة القلب، وفشل في وظائفه، أما بالنسبة للحالة المرضية التي نشأ عليها الطفل تعرضه إلى إصابة تسممية أدت إلى توقف عضلة القلب ووظائفه نتيجة مرضه الأصلي انفجار في الأمعاء نتيجة الحادث.