الخميس 18 أبريل 2024 08:34 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    ​ماقدرش أسيب الصيدلية.. التفاصيل الكاملة لمقتل صيدلي مصري غدرًا بالسعودية

    مصر وناسها

    ماقدرش أسيب الصيدلية.. بهذه الكلمات كانت نهاية حياة الصيدلي المصري محمد يونس، المقتول غدرًا أثناء تأدية عمله بمنطقة عسير بالسعودية، على يد شخصَين ملثمَين داخل المنطقة الجنوبية بالمملكة.

    وأثارت واقعة مقتل الصيدلي المصري بالسعودية أثناء تأدية عمله بمنطقة عسير، موجة واسعة من ردود الفعل الشعبية والرسمية، مطالبين بضبط الجناة والقصاص العاجل.

    زملاء الشهيد: ضُرب بالنار من أجل عمله

    قال زملاء الصيدلي المتوفى بالسعودية: أثناء وجود الصيدلي للعمل بالصيدلية، جاء شخصان بسيارة، ودخل عليه واحد منهما ملثماً، وقال له عايزينك تيجي معنا تكشف على واحد بره، فرفض وقال له: ماقدرش أسيب الصيدلية، فضربه بالنار.

    وتداول عدد من رواد مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي تدوينات حملت وسم "#حق_محمد_فيصل_يونس"؛ لمطالبة السلطات السعودية بسرعة القبض على الجاني وتقديمه للمحاكمة.

    أم القتيل: مش عاوزة غير القصاص

    أعربت والدة الصيدلي المصري محمد يونس، المقتول بالسعودية، عن حزنها الشديد لمقتل نجلها غدرًا أثناء تأدية عمله بإحدى الصيدليات بالمملكة، قائلةً: "مين هيعوضنا ويعوض ابنه اللي سايبه وعمره 8 سنين؟".

    وأضافت الأم: "ابني اتصل بي قبل الحادث بيوم واحد وكان يطمئن عليَّ، ويشوفني لو عاوزة حاجة؛ لأنه الكبير وشايل مسؤوليتنا بعد وفاة والده".

    وأكملت الأم: "أولادي عرفوا الخبر وماكانوش عارفين يبلغوني إزاي؛ عشان خايفين عليَّ؛ لكن قلبي كان حاسس لما لقيتهم منهارين، أنا مش عاوزة غير القصاص لابني، وسرعة دفنه سواء في مصر أو في البقيع".

    آخر منشور للصيدلي

    وأكدت الدكتورة مي فيصل، شقيقة الصيدلي المصري المتوفى، نبأ وفاته، دون الإفصاح عن أسباب أو ملابسات الوفاة.

    وكان آخر منشور للصيدلي المقتول منذ أسبوعَين وهو يعلن عن تأدية مناسك العمرة على روح والده الدكتور فيصل يونس، في ذكرى وفاته.

    وقال مصطفى فيصل، شقيق المتوفى: اتصل بي أحد زملائه وموظف من السفارة المصرية في السعودية، وأبلغني بإطلاق النار عليه أثناء عمله، ونقله إلى المستشفى، ووفاته هناك.

    وطالب شقيق صيدلي دمنهور المتوفى في السعودية، بسرعة إعادة جثمان شقيقه الصيدلي إلى مصر؛ لدفنه في مسقط رأسه.

    وزارة الهجرة تحضر التحقيقات

    تقدمت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد الصيدلي محمد فيصل؛ الذي لقي مصرعه أثناء تأدية عمله في منطقة الأمواه بمحافظة عسير بالسعودية، ووجهت التعازي بنقابة الصيادلة.

    وتواصلت الوزارة فور علمها، مع وزارة الخارجية المصرية والقنصل العام في المملكة العربية السعودية والجانب السعودي من خلال آلية الاتصال المباشر.

    وأضافت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، أن القنصلية المصرية تنيب مندوبًا لحضور التحقيقات مع السلطات السعودية واتخاذ الإجراءات القانونية من تفريغ الكاميرات وسماع شهادة الشهود واستكمال سير التحقيقات؛ للتعرف على الجاني، مشيرةً إلى ثقتها في الإجراءات القانونية واتخاذ جهات التحقيق بالمملكة كل الإجراءات اللازمة.

    ولفتت السفيرة سها جندي إلى أنه فور سماح جهات التحقيقات، ستتم متابعة إنهاء نقل الجثمان إلى مصر ومتابعة كامل مستحقات الفقيد، داعية الله أن يرحم الشهيد وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

    صيادلة البحيرة

    نعى الدكتور أحمد زعلوك، نقيب الصيادلة في البحيرة، الصيدلي محمد فيصل يونس، أثناء تأدية عمله بقرية الأمواه بمنطقة عسير، جنوبي المملكة العربية السعودية.

    وأوضح زعلوك، عبر حسابه على "فيسبوك"، أن الدكتور محمد فيصل يونس، يجري حاليًّا اتخاذ الإجراءات القانونية لإحضار جثمان الصيدلي إلى الأراضي المصرية، كما تجري السلطات السعودية تحقيقاتها لمعرفة مرتكب الواقعة.

    وأضاف نقيب صيادلة البحيرة، مسقط رأس الصيدلي الراحل، أنهم علموا بواقعة مقتل الصيدلي بعد اتصال من السفارة المصرية بالسعودية بأهل الصيدلي، مشيرًا إلى أن مجلس النقابة في انعقاد دائم حتى يتم الانتهاء من التحقيقات.

    صيادلة الإسكندرية يطلبون القصاص

    نعى الدكتور محمد أنسي الشافعي، نقيب صيادلة الإسكندرية، وأعضاء مجلس النقابة، الصيدلي محمد فيصل يونس.

    وقال الشافعي، في بيان، إن نقابة الصيادلة تدعم أي تحرك مع الجهات المعنية لسرعة إحضار الجثمان واستجلاء الحقائق كاملة والمحاكمة العادلة والقصاص من الجاني.

    وطالب نقيب صيادلة الإسكندرية السلطات السعودية بتوفير وسائل الأمان والحماية اللازمة للصيادلة المصريين داخل أماكن عملهم في المناطق النائية.