الخميس 18 يوليو 2024 04:58 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    فن وثقافة

    سراج منير “صاحب أغرب وفاة في الوسط الفني”.. تعرف على كواليس الساعات الأخيرة في حياته

    مصر وناسها

    الفنان الراحل سراج منير من المواهب المصرية النادرة التي جمعت في أدائها بين الخيروالشر، فاستطاع أن يقدم الأب الصارم والثري الطماع والوالد الحنون والفقير الحقود والباشا الطيب وغيرها من الأنماط المتناقضة التي يصعب أن يقدمها شخص واحد، لكنه استطاع بسهولة ليس لها مثيل، كما أنه أتقن الكوميديا وقدَّم الكثير من الأعمال التي تعد حتى يومنا هذا علامات كوميدية بامتياز، واستطاع أيضًا أن ينتزع ضحكاتنا بأسلوب فريد به.

    لكن نهاية هذا العملاق الفنان كانت حزينة بدرجة كبيرة ومفاجئة، فلم يكن يتوقعها أحد، لكن دائمًا ما يقولون إن الإنسان يشعر بقرب وفاته، فيحرص أن يتواصل مع أحبابه وأقاربه قبل ساعات قليلة من الرحيل، لتظل ذكراه عالقة في أذهانهم بعد فراقه للحياة، وهذا ما فعله سراج منير الذي يُلقب بـ”صاحب أغرب وفاة في الوسط الفني”.

    شعر الفنان سراج منير بقرب وفاته بحسب ما نشرته مجلة الكواكب في موضوع تحت عنوان “سراج تنبأ بموته فمثل وفاته كما وقعت”، جاء ذلك بعدما حكى الفنان الراحل لزوجته ميمي شكيب طريقة وفاة صديقه الذي سبقه بأيام قليلة، وتمني تلك الوفاة.كان سراج منير يعاني من مرض بالقلب ولكنه دائما ما كان يجهد نفسه في العمل ويطمئن المحيطين به بجملة “أنا زي البمب”، قبل وفاته بأيام قليلة.

    توفى صديق له بمرض في القلب أيضا دون سابق إنذار أو تعب، وبعد أن شيع سراج جنازة صديقه وعاد إلى المنزل، جلس مع زوجته وقال لها: “أما موتة لطيفة خالص ياما نفسي أموت كده”.

    عندما فزعت زوجته، قال لها: “يا سلام هو حد يطول موت مريحة كده، يسهر مع أصحابه وحبايبه ويتعشى عشوة لذيذة ويروح السينما يروح البيت يغير هدومه ويطلب كوباية مية ساقعة وينام والصبح ييجوا يصحوه علشان يشرب الشاى ويفطر يلاقوه بيشرب الشاى مع الملايكة، مفيش أروق ولا أطعم من كده”.

    وبعد أيام مات سراج منير بنفس الطريقة والتفاصيل، بعد أن عاد لبيته وشرب كوبا من الماء المثلج، ونام على سريره، وفى الصباح كانت على وجهه ابتسامة بينما فارقته الحياة.