الخميس 22 فبراير 2024 07:18 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    هل يؤدي تواجد قوات أمريكية بالبحر الأحمر إلى صراع أكبر في الشرق الأوسط؟

    الحوثيون يستهدفون كل السفن العابرة نحو الاحتلال
    الحوثيون يستهدفون كل السفن العابرة نحو الاحتلال

    مع استمرار حرب الإبادة الجماعية في غزة من قبل الجيش الصهيوني، تستمر التحذيرات من توسيع نطاق الحرب في منطقة الشرق الأوسط، وفق ما ذكرت صحف دولية.

    يتمثل توسيع نطاق الصراع بحدوث احتكاك مباشر بين الولايات المتحدة وإيران.

    وذكرت الصحيفة أنه مع دخول الحوثيين في المعادلة وحزب الله فإن هذا الخطر أصبح أكثر خطورة.

    ويقع مركز بؤرة الاشتعال الآن في البحر الأحمر، حيث تهاجم قوات الحوثي المتمركزة في اليمن والمدعومة من إيران سفن الشحن التي لها صلات حقيقية أو متصورة بإسرائيل. وعرضت الولايات المتحدة الحماية لسفن الشحن التي تسافر عبر المنطقة، وشكلت تحالفًا بحريًا متعدد الجنسيات "لدعم المبدأ الأساسي لحرية الملاحة". لكن الرئيس الأمريكي جو بايدن قال إنه يريد تجنب المواجهة العسكرية المباشرة مع الحوثيين خوفا من التصعيد.

    اقرأ أيضاً

    وفي يوم الأحد، عبرت القوات البحرية الأمريكية هذا الخط للمرة الأولى، ما أسفر عن مقتل جميع أفراد طاقم ثلاثة زوارق للحوثيين كانت تهاجم سفينة حاويات.

    وقال وزير الدفاع البريطاني، جرانت شابس، إن المملكة المتحدة "لن تتردد في اتخاذ مزيد من الإجراءات" إذا استمرت هجمات الحوثيين.

    والآن، وبينما ترفض طهران دعوات واشنطن ولندن لإنهاء دعمها للحوثيين، أبحرت مدمرة إيرانية إلى البحر الأحمر.

    وفي الوقت نفسه، تدرس المملكة المتحدة والولايات المتحدة، وربما مع دولة أوروبية أخرى، إصدار تحذير بشأن تنفيذ ضربات وغارات على منشآت عسكرية في اليمن.

    وقال جوليان بورجر المحلل السياسي إن "الشرق الأوسط ينزلق نحو شفا حرب إقليمية منذ 7 أكتوبر. وأظهر الأسبوع الماضي كيف أن الأمور تقترب من الحافة".

    وذكر :" إذا استمر التهديد في البحر الأحمر، فمن المرجح أن تستمر حالة التصعيد وهو ما يهدد بأخطار مقبلة".

    الصراع اليمن الحوثيين الولايات المتحدة إسرائيل القوات الأمريكيه البحر الأحمر الشرق الأوسط الولايات المتحدة حزب الله قوات الحوثى سفينه حاويات طهران إيران التهديد الأسلحه