الأحد 21 يوليو 2024 07:42 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    غرفة مقدمي خدمات الرعاية الصحية توفر برامج تدريبية واستشارية لأعضاء الغرفة

    مصر وناسها

    وقعت غرفة مقدمي خدمات الرعاية الصحية باتحاد الصناعات المصرية، برئاسة الدكتور علاء عبد المجيد بروتوكول تعاون مع شركة كواليتي أسوشيتس إنترناشونال الأمريكية (QAI) ممثلة في مؤسسها ورئيسها التنفيذي الدكتور أشرف اسماعيل.
    ويستهدف البروتوكول وضع إطار للتعاون بين الشركة الأمريكية وغرفة مقدمي الرعاية الصحية في مصر ترسيخ مبادئ الجودة، وتوحيد المفاهيم، وتأهيل تدريب المستشفيات للحصول على معايير اعتماد الجودة للمستشفيات والمنشات الصحية تمهيدا لانضمامها لمنظومة التأمين الصحي الشامل.
    وبموجب البروتوكول الموقع، ستقوم الغرفة بحث أعضائها على الاستفادة من خدمات الاستشارات والتدريب التي تقدمها QAI.
    سيتم تقديم هذه البرامج بدعم كل برنامج للمنشآت الأعضاء المسجلة والمرشحة من خلال الغرفة.
    كما ستقدم الشركة أيضا خدمات استشارية للاستعداد للحصول على اعتماد GAHAR للمستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأخرى الأعضاء في الغرفة.
    ووفقا للبروتوكول ستقدم "QAI" حلولًا فعالة ومختبرة وبأسعار معقولة لسد الفجوة من أجل تلبية معايير الاعتماد، ويتم تصميم هذه الحلول وفقًا لاحتياجات وطاقة وقدرات تنفيذ كل منشأة.
    وقال الدكتور علاء عبد المجيد رئيس غرفة مقدمي خدمات الرعاية الصحية والمستشفيات الخاصة باتحاد الصناعات، أن برامج التدريب يتضمن تقديم QAI البرامج التالية للعاملين في مجال الرعاية الصحية ومديري المنظمات الأعضاء في الغرفة، وستكون عبارة عن برنامج زميل الجودة، وبرنامج مسؤول السلامة الصحية، وبرنامج المعلوماتية الصحية وتحليل البيانات، وبرنامج التسويق وتطوير الأعمال في مجال الرعاية الصحية، وبرنامج إدارة القوى البشرية في مجال الرعاية الصحية، وبرنامج الاقتصاد والمالية في مجال الرعاية الصحية، وبرنامج القيادة التنفيذية في مجال الرعاية الصحية.
    وقال الدكتور أشرف إسماعيل، مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي، إنه سيتم تقديم خدمات الاستشارات الخاصة للاستعداد للحصول على اعتماد GAHAR للمستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأخرى للاعضاء في الغرفة، كما ستقدم QAI حلولًا فعالة ومختبرة وبأسعار معقولة لسد الفجوة من أجل تلبية معايير الاعتماد، وسيتم تصميم هذه الحلول وفقًا لاحتياجات وطاقة وقدرات تنفيذ كل منشأة.