الإثنين 15 يوليو 2024 08:52 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    كل ما تريد معرفته عن التنظيم مرتكب مذبـ.حة حفل كروكوس الروسية

    مدينه كروكوس
    مدينه كروكوس

    في الوقت الذي تتحدث فيه موسكو، أن هناك يد لمخابرات الغرب وأوكرانيا في الهجوم الدموي على مدينة كروكوس الروسية، خرجت الولايات المتحدة الأمريكية لتتحدث بشكل قطعي، أن إحدى التنظيمات المرتبطة بتنظيم داعش هي المسئولة عن تلك المذبحة، وبحسب تقرير

    في الوقت الذي تتحدث فيه موسكو، أن هناك يد لمخابرات الغرب وأوكرانيا في الهجوم الدموي على مدينة كروكوس الروسية، خرجت الولايات المتحدة الأمريكية لتتحدث بشكل قطعي، أن إحدى التنظيمات المرتبطة بتنظيم داعش هي المسئولة عن تلك المذبحة، وبحسب تقرير نشرته صحيفة NPR الأمريكية، فقد قال المسؤولون الأمريكيون إنهم يعتقدون أن منظمة تعرف باسم داعش خراسان، أو ولاية خراسان التابعة للدولة الإسلامية، هي التي نفذت الهجوم، وذلك بعد أن أعلنت الجماعة مسؤوليتها يوم الجمعة عبر منشور على منصة التواصل الاجتماعي تيليجرام.


    ومع استمرار ارتفاع عدد القتلى في الهجوم على قاعة الحفلات الموسيقية في موسكو، لازالت الحادثة حبلى بمفاجئات وتداعيات كبرى من الممكن أن تتفجر في أي لحظة، وهنا نرصد كافة المعلومات عن التنظيم الذي تحدثت عنه واشنطن كمتهم أول بتلك الجريمة، وذلك بحسب التقرير لمفصل الذي نشرته الصحيفة الأمريكية سابقة الذكر.

    ما هو داعش-K؟

    ظهر تنظيم داعش خراسان في عامي 2014 و2015 في أفغانستان وباكستان المجاورة، بعد انفصال قادته عن تنظيم القاعدة وحركة طالبان، وقد أعلن مقاتلوها الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية الأكثر عنفاً وتطرفاً، والمعروف أيضاً باسم داعش، والذي كان يكتسب نفوذاً في ذلك الوقت، وقام بشن هجمات في العراق وسوريا، وكذلك ضد أهداف في الغرب، ويقول اسفنديار مير، الخبير البارز في معهد السلام الأمريكي ، إن داعش خراسان كان من أوائل الفروع في آسيا الوسطى التي أعلنت الولاء لداعش، وسعت الجماعة إلى تمييز نفسها بين المقاتلين الجهاديين من خلال تبني رؤية إسلامية متطرفة أكثر تشددا وتشددا من منافسيها، بما في ذلك تنظيم القاعدة وطالبان.

    وفقا للصحيفة الأمريكية، في أغسطس 2021، نفذ تنظيم داعش ولاية خراسان هجومًا مميتًا على مطار كابول في أفغانستان أسفر عن مقتل أكثر من 150 مدنيًا أفغانيًا وأكثر من اثني عشر من أفراد الخدمة الأمريكية، ولا يزال قادة الجماعة يتمركزون إلى حد كبير في شرق أفغانستان وباكستان، ولكن بحسب خبراء في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS)، فإن التنظيم يعمل على توسيع عملياته عبر منطقة "خراسان"، وهو مصطلح تاريخي يشمل أجزاء من آسيا الوسطى وأفغانستان وإيران وباكستان.

    لماذا تهاجم روسيا الآن؟

    يقول بعض الخبراء إنهم ما زالوا ينتظرون مزيدًا من التأكيد على أن داعش-خراسان ارتكب الهجوم خارج موسكو، لكنهم اتفقوا على أن روسيا كانت منذ فترة طويلة هدفًا رئيسيًا للمجموعة، وبحسب دانييل بايمان، وهو زميل بارز في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية وأستاذ في جامعة جورج تاون والذي درس تنظيم داعش منذ فترة طويلة : "إن روسيا في بعض الأحيان تعادل أو عدوًا أكبر لداعش-خرسان من الولايات المتحدة، فقد كانت روسيا حليفة للحكومة السورية في الحرب ضد داعش، وطورت موسكو علاقات أوثق مع حركة طالبان في أفغانستان، مما أثار غضب قادة داعش".

    وبحسب بايمان، فإن الكراهية لروسيا لا تزال شديدة أيضًا بين الجهاديين الذين قاتلوا الجيش الروسي في الشيشان في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وقال إن توقيت الهجوم يمكن أن يعكس ببساطة حقيقة وجود عناصر داعش-خراسان في مكانهم، فربما يكون الأمر ببساطة أن الهجوم كان جاهزا... وكان هذا هو الوقت المناسب للانسحاب".

    هل هناك صلة بين داعش خراسان وأوكرانيا؟

    يقول مسؤولون روس إن 11 شخصا، من بينهم أربعة مسلحين مزعومين، محتجزون، وفي خطاب متلفز يوم السبت، أشار الرئيس فلاديمير بوتين إلى وجود صلة بين المهاجمين وأوكرانيا، وقال بوتين: "لقد حاولوا الاختباء والتحرك نحو أوكرانيا، حيث تم، بحسب البيانات الأولية، إعداد نافذة لهم على الجانب الأوكراني لعبور حدود الدولة"، فيما نفى المسؤولون الأوكرانيون أي تورط لهم، وقالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي يوم السبت إن أوكرانيا ليست متورطة.

    من جانيه ذكر المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي أدريان واتسون: "يتحمل تنظيم داعش وحده المسؤولية عن هذا الهجوم، ولم يكن هناك أي تورط أوكراني على الإطلاق"، ووفقا لبايمان، لا توجد صلة معروفة بين داعش-خراسان وأوكرانيا، وقال لـ NPR: "على حد علمي، لا شيء على الإطلاق".

    المفاخرة بالهجوم تخدم أهداف التجنيد

    وفقًا للخبراء، فإن الهجوم الكبير على موسكو سيُنظر إليه أيضًا على أنه إنجاز كبير في العالم الجهادي الأوسع، مما قد يسمح لداعش-خراسان بتجنيد المزيد من المقاتلين والدعم المالي، ويقول اسفنديار مير من معهد السلام الأمريكي: "يسعى تنظيم الدولة الإسلامية في ولاية خراسان إلى التفوق على الجماعات الجهادية المنافسة، ومن خلال تنفيذ هجمات أكثر جرأة، فإنها تميز بالفعل علامتها الجهادية وتؤكد قيادتها كطليعة جهادية"..

    ويتفق بايمان مع ذلك قائلاً: "جزء من كيفية تنافس هذه المجموعات هو إظهار أنها نشطة وأنها جزء من النضال، فالمجموعات تتنافس مع بعضها البعض والنتيجة هي المزيد من العنف".

    هل يشكل تنظيم داعش خراسان تهديداً في مكان آخر؟

    على الرغم من النكسات العسكرية والإقليمية، إلا أن تنظيم داعش-خراسان قام بتوسيع طموحاته وعملياته، حسبما قال الخبراء لـ NPR، ويقول مير: "هناك تقارير عن مؤامرات نشطة ومحبطة لداعش خراسان في أوروبا، فالمنظمة لديها بالفعل مهمة عالمية تتمثل في ملاحقة جميع الكيانات التي تعتبرها معارضة لعلامتها التجارية الإسلامية"، فيما يقول بايمان : "معظم هجماتها حتى وقت قريب كانت مقتصرة إلى حد كبير على أفغانستان وباكستان، لكنها نفذت هجوما كبيرا في إيران في وقت سابق من هذا العام كان مدمرا بشكل لا يصدق".

    وكان قد أعلن تنظيم داعش خراسان مسؤوليته عن هجوم على مدينة كرمان بإيران جنوب شرق العاصمة طهران عام 2024 أدى إلى مقتل أكثر من 90 شخصا، ويحذر المسؤولون الأمريكيون من أن الجماعة توسع نطاق انتشارها، وقالوا إنهم أصدروا تنبيهًا محددًا "في أوائل مارس" إلى المسؤولين الروس بشأن "هجوم مخطط له"، فيما قال بايمان: "هذا التحذير مهم للغاية، ولو كان لديها أي درجة من التحديد، لكان على روسيا أن تكون مستعدة بشكل أفضل".

    موسكو الدوله الإسلاميه روسيا داعش تنظيم كروكوس مدينه أوكرانيا مذبحه صخيفه NPR العراق سوريا القاعدة طالبان باكستان أفغانستان الولايات المتحدة