الأحد 1 أغسطس 2021 10:42 مـ
مصر وناسها
  • مصر وناسها

رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

غطاطي
غطاطي للإطارات
أخبار

جهود وزارة التنمية في مبادرة ”حياة كريمة”

مصر وناسها

تلقى اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية ، تقريراً من الوحدة المركزية لمبادرة "حياة كريمة" بالوزارة عن آخر تطورات وجهود تنفيذ تكليفات رئيس الجمهورية وتوجيهات رئيس الوزراء ذات الصلة في إطار تنفيذ المشروع القومي لتطوير القرى المصرية، الذي يمثل المرحلة الجديدة من مبادرة رئيس الجمهورية "حياة كريمة".

وأكد اللواء محمود شعراوي ، أنه تم الانتهاء من تحديد الوضع الراهن والاحتياجات التنموية في 51 مركز إداري بكل القطاعات والتي تضم 1443 قرية ضمن المشروع القومي لتطوير القري المصرية ضمن المرحلة الجديدة للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة" ، وقال شعراوي أنه تم موافاة وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة بتلك الاحتياجات.

وأضاف اللواء محمود شعراوي أنه تم وضع مقترحات خطط التنمية المتكاملة لعدد 51 مركز وموافاة مجلس الوزراء ووزارة الاسكان والهيئة الهندسية بهذه الخطط (27 مركز للهيئة الهندسية – 24 مركز لوزارة الاسكان) ، كما تم وضع الخطط بالتشاور والتنسيق مع كافة الجهات على المستوى المحلي والمركزي ، حيث تم تشكيل لجنة للتخطيط المحلي بكل محافظة تضم كافة المديريات ، كما تم مشاركة مقترحات الخطط مع الوزارات المركزية لمراجعتها.

وأكد وزير التنمية المحلية أنه تم الإنتهاء من توثيق الوضع الراهن بمواد فيلمية ب 11 محافظة، وجاري الإنتهاء من باقي المحافظات والمراكز خلال الأيام القليلة المقبلة ، مشيراً إلي أنه جاري حصر وتحديد المنازل المتهالكة للأسر غير القادرة بكل قرية من خلال اللجان المجتمعية وبالتنسيق مع مؤسسة حياة كريمة وشباب البرنامج الرئاسي ووزارة التضامن الاجتماعي .

وقال اللواء محمود شعراوي أنه جاري حصر المباني الحكومية بكل وحدة محلية قروية ودراسة حالتها الانشائية لتنفيذ التكليفات بشأن إقامة مجمعات خدمية بكل وحدة محلية ، وتحقيق التكامل بين المباني الخدمية واستخدام نفس المبني في أكثر من غرض، لافتاً إلي أنه تم الانتهاء من حصر نموذجي بمركزي ساحل سليم (محافظة أسيوط) والوقف (محافظة قنا) وجاري استكمال باقي المراكز .

وقال وزير التنمية المحلية أنه تشكيل لجنة من مسئولي الادارة المحلية بكل محافظة تكون مسئولة عن توفير الأراضي المطلوبة لكل مشروع واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لذلك سواء من خلال حصر أراضي الدولة التي يمكن استخدامها ، أو التنسيق مع المواطنين لتوفير الأراضي من خلال التبرع الفردي أو التبرع المجتمعي .

وأكد " شعراوي " أن الوزارة تقوم حالياً بحصر المقاولين المحليين من كافة الفئات وسيتم موافاة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وجهاز التعمير التابع لوزارة الإسكان بقوائم كاملة للمقاولين بكل محافظة ومركز لضمان تشغيلهم وتوفير فرص عمل لمواطني المراكز والقرى المستهدفة خلال تنفيذ هذا المشروع القومي الهام .

وأوضح وزير التنمية المحلية أنه تم البدء في الزيارات الميدانية للمحافظات وعقد اجتماعات موسعة مع المحافظين وأجهزة الادارة المحلية لنقل التكليفات رئيس الجمهورية في هذا المشروع القومي الهام وتوجيهات رئيس مجلس الوزراء والتأكد من جودة التنسيق مع الجهات المسئولة عن التنفيذ وإزالة أى معوقات أو تحديات تواجه أي مراحل من تنفيذ المشروع .

وأشار اللواء محمود شعراوي إلي زيارته الي قام بها مؤخراً لمحافظتي الاقصر وقنا اللتان تضمان 7 مراكز من المراكز المستهدفة، كما قام فريق الدعم الفني بزيارات لباقي المحافظات ، وسوف يتم القيام بزيارات ميدانية لكافة المحافظات خلال الشهر الجاري.

وأضاف شعراوي أنه وجه المحافظات بتشكيل فريق متابعة بكل مركز يضم (رئيس المركز / مسئول متابعة / مسئول مشاركة اجتماعية) للمتابعة الميدانية وتوثيق العمل الميداني أولاً بأول ، وكذا تشكيل فريق عمل على مستوى كل محافظة تحت التوجيه المباشر للمحافظين للإشراف والتنسيق والمتابعة ، وطالب شعراوي بأن يراعى اختيار أفضل العناصر وتفريغها للعمل بالوحدة طوال مدة التنفيذ، وتوفير التسهيلات اللوجيستية التي تمكن الوحدة من القيام بأعمالها.

وحول إشراك المواطنين ومأسسة الحوار المجتمعي ، قال وزير التنمية المحلية انه سيتم استخدام مبادرة (صوتك مسموع) على مستوي كل مركز اداري (51 مركز) لتوصيل شكاوى وصوت المواطن لمسئولي المراكز والمحافظة ووزارة التنمية المحلية ، لافتا الي أنه تم تشكيل لجنة مجتمعية (شباب – امرأة – قيادات طبيعية تنفيذية- مجتمع مدني ) على مستوي كل وحدة قروية لمتابعة الأعمال ولتكون كحلقة وصل بين المشروعات والمواطنين.

وأكد " شعراوي " أنه جاري تصميم تطبيق إلكتروني تشاركي للهواتف الذكية يهدف لتيسير مشاركة الشباب وجميع فئات المواطنين المختلفة بالمراكز المستهدفة في اقتراح المشروعات وابداء آراءهم في تقدم التنفيذ والتعرف على رضاهم وشكاواهم وذلك تنفيذًا لتوجيهات رئيس الجمهورية .

وأضاف وزير التنمية المحلية أن مبادرة حياة كريمة بدأت بدعوة وتكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي في 2 يناير 2019 حيث وجه نحو تبني مبادرة شاملة ومتكاملة لمحاربة الفقر متعدد الأبعاد بما يوفر حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجا تحت رعايته المباشرة.

وقال شعراوي أنه في 29 نوفمبر 2020 وجه الرئيس السيسي بتوسيع نطاق المبادرة لتشمل كامل الريف المصري ، و قامت الحكومة وتحت إشراف رئيس الوزراء وبناءً على التصور الذي عرضته وزارة التنمية المحلية بالاتفاق على تطوير نطاق العمل ليتضمن استهداف مراكز إدارية بالكامل وليس تجمعات ريفية محددة داخل بعض المراكز ، لافتا الي أنه تم التوافق على تنفيذ التكليف الرئاسي باستهداف كافة المراكز خلال ثلاث سنوات على أن يتم البدء ب51 مركز خلال العام الحالي.

وأوضح شعراوي أنه تم تحديد 51 مركز إداري في 20 محافظة للعمل بها بناءً على مؤشر أولوية التنمية التي تم التوافق عليها بين الوزارات المشاركة والمتمثلة في نسبة سكان ريف المركز من إجمالي السكان ، نسبة فقراء ريف المركز، من إجمالي سكان ريف المركز ، تركز عدد القري الذي يزيد فيها الفقر عن 55% في المركز ، نسبة تركز قري مراكب النجاة والقري ذات البعد الامني ، معدلات الامية والاسر التي تعولها اناث والتغطية بخدمات مياه الشرب والصرف الصحي.

وأكد شعراوي أن المراكز الإدارية التي تم اختيارها تضم 1443 قرية ويتبعها أكثر من 10 آلاف نجع وعزبة وكفر ، ويعيش فيها حوالي 17.5 مليون مواطن بينهم 11.6 مليون في ريف الصعيد بنسبة 67% من إجمالي المستهدفين .

19834 غطاطي1
وزارةالتنمية مبادرةالرئيس حياةكريمة قرىالريف المصري مصروناسها