الأحد 14 يوليو 2024 01:37 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    ”قتلها وقص شعرها”.. صياد يُنهي حياة زوجته بسبب زجاجة زيت

    مصر وناسها

    ما إن اكتشف "عبده" نقص زجاجة زيت من التموين الخاص بأسرته، انقض على زوجته ظننًا منه أنها باعتها، وثقها بالحبال، وأخذ يتفنن في تعذيبها ولم يتركها إلا جثة هامدة، ثم جَر جثتها إلى دورة المياه وقص شعرها قبل أن يُخبر شقيقتها "تعالي أختك مُغمى عليها".

    ما سبق لم يكن مشهدًا سينمائيًا، لكن واقعة حقيقية حدثت بالفعل في محافظة السويس، ارتكبها مسجل خطر بحق زوجته، بعد زواج استمر 11 سنة.

    المجني عليها ("ياسمين" 35 سنة- ربة منزل)، أما المتهم زوجها "عبده" مسجل خطر، يكبرها بعامين- يقيمان في حي الحناين بمحافظة السويس.

    خلال أحداث ثورة يناير، شاهد "عبده" "ياسمين" أعجب بها فتقدم لخطبتها، وبعد فترة خطوبة استمرت قرابة سنة، تزوجا وانتقلا للعيش في مسكن الزوجية بحي الجناين بمحافظة السويس، رُزقا بثلاثة بنات تراوحت أعمارهن بين (10- 4 سنوات).

    ظلت وتيرة حياة الأسرة هادئة مستقرة تسير على وتيرة واحدة، الزوج يعمل على مركب صيد في البحر، بينما الزوجة ترعى شئون بيتها وأسرتها.

    قبل 3 سنوات وأثناء محاولة الزوج سرقة محتويات مركب صيد شاهده عاملين بالمراكب، فأبلغوا الشرطة التي حضرت على الفور لضبطه، لكنه تعرض لحادث أثناء محاولته الفرار من الشرطة، تسبب في إصابته بعجز جزئي في القدم.

    بعد الحادث انقلبت حياة الأسرة رأسا على عقب، عجز الزوج عن الخروج للعمل، أدمن المخدرات، وأصبح دائم الاعتداء على زوجته وأطفالهما بالضرب.

    لم تتخلى ياسمين عن زوجها "القعيد"، وظلت على مدار ثلاث سنوات تعمل على خدمته، بجانب عملها في مهن عدة لتوفير متطالبات أسرتها واحتياجات زوجها المريض، بالرغم من ذلك لم تسلم من اعتداءاته الدائمة.

    قبل شهرين كانت الزوجة على موعد مع وصلة تعذيب مُعتادة من زوجها، ففرت هاربة إلى مسكن والدها الذي يبعُد من مسكن الزوجية قرابة كيلو متر.

    مسلحًا، لحق الزوج زوجته واقتحم مسكن والدها محاولا الاعتداء عليها، ما تسبب في إصابة والدها بجلطة في القلب فقد على إثرها الحياة.

    محاولات عدة انتهت بعودة ياسمين إلى منزل الزوجية، بعد تعهد الزوج بحسن معاملتها وعدم الاعتداء عليها مجددا.

    تتمتع الزوجة بسيرة طيبة وسط جيرانها. في إحدى الأيام طلبت منها جارتها زجاجة زيت "عايزة زجاجة سلف"، لم تتأخر ياسمين كعادتها وأعطت جارتها الزجاجة، ولم تتخيل أن ذلك سيكون سببا في مقتلها.

    عقارب الساعة تُشير إلى الرابعة عصر أمس الأحد، وأثناء تواجد الزوج في المطبخ لاحظ نقص زجاجة زيت من التموين الخاص بالأسرة، وبسؤال زوجته علم أنها أعطتها لجارتها لحين شراء زيت.

    لم يُصدق الزوج ما قصته عليه زوجته، وظن أنها باعت زجاجة الزيت، وانقض عليها ضربا بعصا خشبية سقطت على أثرها أرضا وسط بركة دماء، فاقدة النطق والحركة.

    حاول الزوج إفاقة زوجته دون جدوى، فجَر جثتها إلى دورة المياه وقص شعرها ليُطَبَّبَ جراحها لكنها فارق الحياة، فهاتف شقيقتها "تعالي أختك مُغمى عليها وقاطعة النفس".

    أبلغ الأهالي قسم شرطة الجناين بالحادث، وتوجهت قوة أمنية وتمكنت من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.

    تم تحرير محضر بالواقعة، ونقل الجثة إلى مشرحة السويس العام تحت تصرف النيابة العامة، وأمرت النيابة العامة بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات، وتواصل الجهات المعنية، تحرياتها حول الحادث.