الأحد 21 يوليو 2024 07:08 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    تعليم

    توضيح مهم من وزارة التعليم بشأن تدريس اللغة الفرنسية بالمرحلة الإعدادية

    مصر وناسها

    قال شادي زلطة المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الوزارة تضع حاليا الإطار العام لمناهج المرحلة الاعدادية ضمن خطة استكمال تطوير المنظومة التعليمية.

    وأوضح شادي زلطة في بيان له، اليوم، أن خطة تطوير مناهج المرحلة الاعدادية ستتضمن إضافة اللغة الأجنبية الثانية للمواد الدراسية بالمدارس الحكومية، على أن يتم الاختيار بين عدة لغات من بينها اللغة الفرنسية واللغة الألمانية.

    وكان قد شهد الدكتور الدكتور رضا حجازى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، ومارك باريتي سفير فرنسا بالقاهرة، اليوم، احتفالية مشروع دعم تدريس اللغة الفرنسية بالمدارس الحكومية "ترفل" (TREFLE)، الذي يعد ثمار اتفاقية الشراكة المصرية ـ الفرنسية في المجال التعليمي الموقعة في 2020، والتي تنظمها السفارة الفرنسية بمقرها بالقاهرة، بحضور كليمانس فيدال دي لا بلاش مدير عام للوكالة الفرنسية للتنمية في مصر، وبيير فرانسوا موريس المدير العام لفرنسا الدولية للتعليم، وماري كارولين ميسيير المدير العام لشبكة "كانوبي"، وعدد من مسئولي الشبكة الدولية لتعليم الفرنسية من شبكة "كانوبي" ، ومسئولي الوكالة الفرنسية للتنمية، ومسئولي المعهد الفرنسي بمصر، وموجهي ومعلمي اللغة الفرنسية بمصر، ومطوري مناهج اللغة الفرنسية، وعدد من المهتمين بالفرانكفونية في مصر، ولفيف من قيادات وزارة التربية والتعليم.

    وفي كلمته، أعرب الدكتور رضا حجازي عن سعادته بالمشاركة في هذه الاحتفالية، مؤكدًا أن تنفيذ مشروع دعم تدريس اللغة الفرنسية بالمدارس الحكومية "ترفل"(TREFLE) يؤكد على عمق العلاقات المتميزة التي تربط مصر بفرنسا، والتي اكتسبت مزيدًا من قوة الدفع بتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي - رئيس الجمهورية؛ لدعم مسيرة العلاقات بين البلدين الصديقين على نحو بنّاء وإيجابي.

    وقال الدكتور رضا حجازي: "إن مصر تولي اهتمامًا خاصًا لتعزيز التعاون مع فرنسا في مختلف المجالات، لاسيما فيما يتعلق بنقل الخبرات والتكنولوجيا الفرنسية العريقة في كافة المجالات التنموية إلى مصر، مشيرًا إلى أن مشروع دعم تدريس اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية (TREFLE) هو إحدى ثمار تعزيز التعاون بين الجانبين، من خلال الدعم الذي قدمته سفارة فرنسا بجمهورية مصر العربية والوكالة الفرنسية للتنمية للوصول إلى هذا اليوم الذي نحتفل فيه بنجاح هذا المشروع، والذي شرُفت بمتابعته منذ البداية".

    وأوضح الوزير أن هذا المشروع يعد استكمالًا لما تم البدء فيه منذ عام 2018 للتوسع في تدريب معلمي اللغة الفرنسية، مشيرًا إلى أن الوزارة تتلقى دائمًا من السادة المعلمين ردود أفعال مبشرة، وإشارات إيجابية حول التدريبات المقدمة من قبل المشروع لتطوير مستوى اللغة لديهم، وتطوير أدائهم بشكل عام.

    وتابع الوزير: "إنه نظرًا للأهمية التي توليها وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لاستمرار تطوير المناهج، تقدم الوزير بالشكر لكافة القائمين على المشروع لدعم تطوير مناهج اللغة الفرنسية، ووضع اللمسات الأخيرة على المنهج الجديد للغة الفرنسية، وتخطيط أنشطة التدريس، وحيث إن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تولي اهتمامًا كبيرًا بالتحول الرقمي، ودمج التكنولوجيا في المنظومة التعليمية؛ كان من الضروري أن يكون أحد أهداف المشروع هو توفير الموارد التعليمية الرقمية، وتطوير منصة على الإنترنت لتدريب معلمي اللغة الفرنسية؛ الأمر الذي كان له أثر إيجابي على السادة المتدربين"