الخميس 18 يوليو 2024 06:02 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    فن وثقافة

    منى الشاذلى تتعرض لحملة هجوم قاسية بسبب أنعام سالوسة

    مصر وناسها

    تعرضت الإعلامية الشهيرة منى الشاذلى إلى حملة هجوم وانتقادات من رواد مواقع التواصل الاجتماعى وجاء ذلك بعد انتشار حوار ملفق بينها وبين الفنانة إنعام سالوسة، يزعم أنها سألتها فيه عن ديانتها، محتجة بأن الجمهور هو الذي يسأل.

    وانتشر الحوار المزعوم على حسابات عدة بمواقع التواصل الاجتماعي متبعوها بهجوم قاس على الإعلامية الشهيرة، ما دفع الفنانة القديرة إنعام سالوسة للدفاع عنها وتكذيب الحوار وأن ما كتب فيه لا صحة له على الإطلاق.

    وأكدت أن منى الشاذلي لم تستضفها في برنامج ولم يسبق لها الحوار معها وأن ما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مختلق، وكتبت عبر حسابها على “فيسبوك”: “قرأت على فيسبوك أن هناك حوار دار بيني وبين الإعلامية الجميلة منى الشاذلي، وهذا غير صحيح، أنا لم يسعدني الحظ بلقائها وإقامة حوار معها وكل ما قيل مختلق لا صحة له وشكراً.

    وردت منى الشاذلي على منشور إنعام سالوسة حيث وجهت لها الشكر لدفاعها عنها وتكذيبها الأنباء المنتشرة، وأكدت أن ما نشر على صفحات السوشيال ميديا خبر يسيء لها مهنيا وفكريًّا.

    وكتبت عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”: شكراً جزيلاً للفنانة العظيمة والإنسانة الرائعة الأستاذة إنعام سالوسة على تكذيبها واقعة مختلقة عني تم تداولها دون التأكد من صحتها، القديرة إنعام سالوسة استاءت من أن يتم تداول خبر يسيء لي مهنيا وفكريا فقررت بنبل شديد أن ترفع عني الحرج وتكتب على صفحتها الرسمية بشكل واضح ان الحوار الذي تداوله البعض حوار مختلق، كل الشكر، والتقدير لها.. وأيضًا كل الشكر لمن حذفوا الخبر بعد التحقق من عدم صحته”.

    وكان الحوار المنسوب لمنى الشاذلي وأنغام سالوسة حول ديانتها كالآتي:

    منى — كنت فاكرة حضرتك مسيحية؟

    انعام = طيب اسألك انا، وياترى بعد ماعرفت انى مسلمة حبك ليا قل ولا زاد

    منى — ما فرقش خالص، حضرتك فنانة عظيمة بكيتينا وضحكتينا وامتعنينا سنين طويلة فادوار مختلفة

    انعام = يبقى ايه لزوم السؤال ده .. الصح والاحسن انه يختفى من حياتنا، يعنى ميتوقفش على اجابته تعاملنا ولا تقديرنا وحبنا للاشخاص بينا وبين بعض. الاجيال اللى قبلنا وصلوا بعبقرية فى ثورة ١٩١٩ قالوا ان الدين لله والوطن للجميع

    منى — هو السؤال بس لأن جمهور حضرتك بيسأل ديما ،،

    انعام = ماهو انتو بتعودوهم على نوعيات الاسئلة دي، المفروض تسألى عن الفن وتناقشيني في أعمالي وتسأليني عنها كفنانه أما الحياة الشخصية لا تهم أحد إلا صاحبها.

    والجدير بالذكر أن الإعلامية منى الشاذلي واحدة من أشهر الإعلاميات على الساحة، وبرنامجها “معكم”، يمكن وصفه بالبرنامج الأنجح في مصر، حتى أن أي حدث يحدث ضجة، ينتظر الناس ظهور أبطاله مع منى الشاذلي، في شهادة جودة للبرنامج ومقدمته وفريق إعداده.

    منى محمد محمود أحمد الشاذلي، من مواليد 23 ديسمبر 1973 في القاهرة، ودرست الإعلام في الجامعة الأميركية بالقاهرة، لتعمل بالعلاقات العامة في شركة المقاولون العرب.

    وفي بداية حياتها الإعلامية التحقت بالعمل في شبكة راديو وتلفزيون العرب (أي أر تي)، بعد نجاحها في مسابقة اختيار المذيعات، لتعمل مراسلة تليفزيونية في قناة art وتقوم بعمل لقاءات مع الفنانين، ثم قدمت برامج تلفزيونية منها البرنامج الشهير «القضية لم تحسم بعد» حوالي 2003، وبرنامج «لا أرى لا أسمع لا أتكلم»، وبرنامج «لا تذهب هذا المساء» على قناة الأفلام.

    لكن شهرتها الحقيقة، جاءت من برنامج العاشرة مساءا، أشهر وأجرأ برنامج توك شو في مصر، والتي حققت به خبطات صحفية وإعلامية كبيرة، وكان البرنامج هو الأكثر مشاهدة في مصر، ومع قيام الثورة وقدمت لقاءات شهيرة منها لقاء تلفزيوني مع الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش في البيت الأبيض في 13 مايو 2008، وكانت مدة اللقاء عشر دقائق فقط وقامت المذيعة بالاشتراك مع فريق الإعداد بإعداد أسئلة حول العلاقة الثنائية بين الولايات المتحدة ومصر وقضية فلسطين وإيران، ولقاء مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس التونسي منصف المرزوقي وغيرها.

    انتقلت منى الشاذلي للقناة الوليدة “إم بي سي مصر”، لتقدم برنامج جملة مفيدة، ولم يحقق البرنامج النجاح المطلوب نظرا لحداثة عهد القناة، فانتقلت لقنوات سي بي سي، وقدمت برنامج معكم، وابتعدت نهائيا عن السياسة، لتقدم برنامج المنوعات معكم، والذي يشبه لحد كبير برامج أوبرا وينفري، و ألين دى جينريس، وسايمون كاول، وستيف هارفى، وجيمي كيميل (هذه الأسماء لنثبت لك أننا نشاهد البرامج الأمريكية، لكننا لا نشاهدها، إحنا بنبين إننا مثقفين وكدا).

    تبعد منى الشاذلي حياتها الشخصية بعيدا عن الإعلام، ولا تتحدث كثيرا عن أسرتها، وفي برامج محدودة تحدثت عن دور الأسرة في حياتها، فهي متزوجة من رجل الإعلام سمير يوسف، الرئيس التنفيذي لقنوات “CBC”.