الأربعاء 28 فبراير 2024 12:52 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    إسرائيل تزعم معرفة مكان يحيي السنوار.. ولهذا السبب لم تهاجمه

    يحيى السنوار
    يحيى السنوار

    أفادت وسائل اعلام إسرائيلية بأن الاحتلال يعرف الموقع الدقيق للقائد العسكري لحماس يحيى السنوار، العقل المدبر لهجمات 7 أكتوبر.

    وفي تقرير على صحيفة "يسرائيل هيوم" يحيط السنوار نفسه بعدد كبير من الرهائن الإسرائيليين الأحياء، مما يمنع جيش الاحتلال من تنفيذ ضربة عليه.

    وفي أواخر ديسمبر الماضي، أفادت هيئة الإذاعة الإسرائيلية "مكان" نقلا عن مصدر أمني بأن لدى الجيش الإسرائيلي معلومات حول مكان يحيى السنوار رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة.


    وتشير التقديرات في إسرائيل، وفقا لـ "مكان"، إلى ما أسمته "خيارين رئيسين" أمام يحيى السنوار: الأول هو ترقب محاصرة الجيش الإسرائيلي لمخبئه وزملائه تحت الأرض، ثم بدء مفاوضات مع إسرائيل بينما "يتخذ من المخطوفين الإسرائيليين دروعا بشرية، وعندها يطالب بتأمين ممر للخروج من مصر له ولبقية المسؤولين في (حماس)، ومن هناك إلى دولة ثالثة توافق على إيوائهم" على حد تعبير الموقع.

    والخيار الثاني هو "انتظار استسلام قيادة (حماس)، بعد اكتمال قوات جيش الدفاع مهمة تطويق مدينة خان يونس بالكامل، وسحق كتائب حركة (حماس) في المدينة".

    كما أشارت المصادر الأمنية إلى "تقدم تكنولوجي كبير في تحديد ومراقبة المنشآت تحت الأرض، التي أنشأتها (حماس) على مر السنين في قطاع غزة، حيث تشير التقديرات إلى أن يحيى السنوار استثمر معظم موارد الذراع العسكري لحركة (حماس) في بناء مساحات تحت الأرض في خان يونس، يستخدمها قادة الألوية، وهي أعمق وأوسع بكثير مما كان يقع في شمال ووسط قطاع غزة.

    وبحسب أحد المصادر، كما يقول "مكان"، فقد تمكنت القوات الهندسية بمساعدة التكنولوجيا المتطورة من "إنزال كاميرا إلى عمق عشرات الأمتار لفحص أرجاء منشأة متفرعة تحت الأرض، واكتشفوا غرف معيشة، وغرف احتجاز للمخطوفين وغرف أمنية ومستودعات أسلحة وغرف اجتماعات وغرف لوجستية وأنظمة تهوية وحمامات وغرف نوم".

    قطاع غزة يحيى السنوار إسرائيل حماس الجيش الإسرائيلى مصدر أمنى هجمات معلومات الاحياء القائد العسكرى