الإثنين 15 يوليو 2024 08:30 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    التفاصيل الكاملة للضربات الأمريكية في العراق وسوريا

    أرشيفيه
    أرشيفيه

    شنت الولايات المتحدة يوم الجمعة الماضي ضربات جوية كبيرة على عشرات الأهداف في أنحاء العراق وسوريا ردا على هجوم بطائرة بدون طيار في الأردن الشهر الماضي أدت إلى مقتل ثلاثة جنود أمريكيين.

    وتعد تلك الضربات هي الأكبر من حيث العدد والنطاق مقارنة بالضربات السابقة التي تم شنها منذ أكتوبر، عندما بدأت الجماعات المسلحة المدعومة في عدد من البلدان العربية، في مهاجمة القوات الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة احتجاجاً على الحرب الإسرائيلية في غزة .

    ومع تحذير الولايات المتحدة من مزيد من الضربات في المستقبل، نشرت شبكة CNN الأمريكية، تقريرا، جاء فيه أسباب تلك الضربات، والأهداف التي تم ضربها، وآثار تلك الهجمات.

    ما الذي أثار الإضرابات؟

    بحسب الشبكة الأمريكية، جاءت الضربات الأمريكية ردا على هجوم بطائرة بدون طيار شنه مسلحون، قيل أنهم مدعومون من إيران، على موقع عسكري أمريكي في الأردن في 28 يناير، مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الخدمة الأمريكية وإصابة أكثر من 40 آخرين، ويمثل هذا الهجوم أسوأ خسارة في أرواح العسكريين الأمريكيين في المنطقة منذ ما يقرب من ثلاث سنوات وأول خسائر في صفوف الجيش الأمريكي منذ اندلاع الحرب في غزة.

    وتعهد الرئيس الأميركي جو بايدن حينها بمحاسبة كل المسؤولين في الوقت وبالطريقة التي نختارها، وتحدثت واشنطن أن الهجوم في الأردن، يمثل تصعيدًا كبيرًا في التوترات بين الولايات المتحدة والجماعات المدعومة من إيران التي تهاجم القواعد الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة احتجاجًا على الحرب الإسرائيلية في غزة، حيث تزعم واشنطن أن هذه الجماعات تمولها وتدربها إيران، وتعتبر الولايات المتحدة مسؤولة عن تصرفات إسرائيل من خلال تزويد الدولة اليهودية بالأسلحة وفشلها في فرض وقف لإطلاق النار.

    الضربات بأمر مباشر من الرئيس الأمريكى

    وأوضحت الشبكة أنه بعد تلقى المسؤولين الأمريكيين في واشنطن أنباء تفيد بقصف البرج 22 في الأردن، عُرضت على بايدن مجموعة من الخيارات للانتقام، ووافق عليها، حسبما قالت مصادر متعددة لشبكة CNN، وأعطى بايدن الضوء الأخضر على وجه التحديد للمجموعة الأولى من الضربات في العراق وسوريا التي تم تنفيذها يوم الجمعة الماضي في اجتماع غرفة العمليات مع كبار مستشاري الأمن القومي يوم الاثنين.

    وفي الاجتماع نفسه، تم إبلاغ الرئيس بتقييم مفاده أن الجماعات المسلحة المدعومة من الحرس الثوري الإيراني هي المسؤولة عن هجوم الطائرات بدون طيار يوم الأحد، وفقًا للمصادر، ومنذ أكتوبر، عندما بدأت الحرب بين إسرائيل وحماس، نفذ الجيش الأمريكي عدة ضربات استهدفت مستودعات الأسلحة التابعة لمن أسمتهم بـ"وكلاء إيران" في العراق وسوريا، لكن لم تردع أي من تلك الضربات المسلحين، الذين أدت هجماتهم الـ 165 إلى إصابة أكثر من 120 من أفراد الخدمة الأمريكية في جميع أنحاء المنطقة، ومع ذلك، لم تسفر أي من الهجمات الأخرى عن مقتل أفراد من الخدمة الأمريكية ــ مما اضطر بايدن وفريق الأمن القومي التابع له إلى الرد بقوة أكبر بعد الهجوم الأخير.

    ماذا وأين ضربت الولايات المتحدة؟

    وفقا لما قالته الولايات المتحدة، فإن الهجوم استمر 30 دقيقة، وأصاب 85 ​​هدفا في سبعة مواقع في العراق وسوريا، وقال البيت الأبيض إن طائرات من بينها قاذفات بي-1 استخدمت في العملية، فيما قال البيت الأبيض إنه تم إطلاق أكثر من 125 ذخيرة موجهة بدقة، مضيفا أن الضربات كانت “ناجحة”.

    من جانبها قالت الحكومة العراقية يوم الجمعة إن الضربات الأمريكية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 16 شخصا في العراق، بينهم مدنيون، وإصابة 25 آخرين، وقال مسؤولون عراقيون إن الهجمات أصابت مناطق قريبة من الحدود مع سوريا، واستهدفت منشآت تستخدمها قوات الحشد الشعبي المرتبطة بإيران - أو وحدات الحشد الشعبي - في مدينة القائم العراقية.

    ووحدات الحشد الشعبي هي قوة شبه عسكرية ذات أغلبية شيعية مدعومة من إيران ومقرها في العراق، وعلى عكس الجماعات الأخرى المدعومة من إيران في جميع أنحاء المنطقة، فإن وحدات الحشد الشعبي مرتبطة بالحكومة العراقية وترتبط ارتباطًا وثيقًا بالكتل الشيعية المتحالفة مع إيران التي هيمنت لسنوات على السياسة في العراق، وفي عام 2016، أقر البرلمان العراقي مشروع قانون يعترف بوحدات الحشد الشعبي ككيان حكومي يعمل إلى جانب الجيش العراقي، فالمنظمة عبارة عن مظلة، تعمل تحت جناحها عدة قوى - بما في ذلك كتائب حزب الله القوية في العراق.

    هل علمت العراق بالهجوم؟.. وهل يمكن ضرب إيران

    وقال قائمقام القائم، تركي المحلاوي، إن الغارات أصابت ثلاثة منازل تستخدمها فصائل الحشد الشعبي المدعومة من إيران كمستودعات للأسلحة، وكانت الولايات المتحدة ضربت أهدافا هناك الشهر الماضي، وبينما قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي جون كيربي إن واشنطن أبلغت الحكومة العراقية بخططها قبل تنفيذ الضربات، نفت الحكومة العراقية هذا الادعاء، قائلة إن الولايات المتحدة “تضلل الرأي العام الدولي”.

    وقالت وكالة الأنباء السورية سانا إن الغارات الجوية استهدفت المناطق الشرقية من دير الزور والبوكمال والميادين ومحيطها على الحدود السورية العراقية.

    وقال كيربي إن الولايات المتحدة لا تعرف الآن عدد المسلحين الذين قتلوا أو جرحوا، لكن الجيش السوري قال يوم السبت إن الضربات أسفرت عن مقتل مدنيين وجنود وتسببت في “أضرار كبيرة” للبنية التحتية.

    وحتى الآن لم تضرب الولايات المتحدة الأراضي الإيرانية، حيث أكد مسؤول كبير في الإدارة لشبكة CNN أن الولايات المتحدة لن تفعل ذلك، وستركز فقط على أهداف خارج البلاد، وقال مدير هيئة الأركان المشتركة، اللفتنانت جنرال دوجلاس سيمز، إن مواقع الضربات تم اختيارها "مع فكرة أنه من المحتمل أن يكون هناك ضحايا" في صفوف الحرس الثوري الإيراني وأفراد الميليشيات الذين يستخدمونها.

    ماذا كان رد الفعل؟

    من جانبها أدانت العراق وسوريا الهجوم الأمريكي ووصفه بأنه انتهاك لسيادتهما مما قد يؤدي إلى تأجيج الصراع الإقليمي، وقالت وزارة الخارجية السورية إنها "تدين هذا الانتهاك الأمريكي السافر"، مضيفة أنها "ترفض رفضا قاطعا كافة الذرائع والأكاذيب التي تروجها الإدارة الأمريكية لتبرير هذا الهجوم".

    كما حذرت سوريا من أن الهجوم الأمريكي يمكن أن “يؤجج الصراع في الشرق الأوسط بطريقة خطيرة للغاية”، وفي الوقت نفسه، شجب متحدث باسم القوات المسلحة العراقية الهجمات ووصفها بأنها "انتهاك للسيادة العراقية".

    وفي ترديد لكلا الأمرين، حذرت إيران من أن الضربات لن تؤدي إلا إلى تصعيد التوترات، وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان يوم الجمعة إن “إيران تعتبر الهجمات انتهاكا لسيادة العراق وسوريا ووحدة أراضيهما والقانون الدولي وانتهاكا واضحا لميثاق الأمم المتحدة”.

    وأضاف البيان أن الهجوم هو "عمل مغامرة وخطأ استراتيجي آخر من جانب الحكومة الأمريكية، ولن يكون له أي نتيجة سوى تفاقم التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة".

    ماذا حدث بعد ذلك؟

    وبحسب الشبكة الأمريكية، من المرجح أن تستمر الضربات الأمريكية، لكن لا الولايات المتحدة ولا إيران تريد حرباً أوسع نطاقاً، وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إن الضربات الأمريكية في العراق وسوريا يوم الجمعة هي "بداية ردنا"، مضيفا أن بايدن "وجه باتخاذ إجراءات إضافية لمحاسبة الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له على هجماتهم على القوات الأمريكية وقوات التحالف".

    لكن أوستن وبايدن كررا أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب إقليمية أوسع، وقال بايدن في بيان يوم الجمعة عقب الضربات على العراق وسوريا: “الولايات المتحدة لا تسعى إلى الصراع في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر في العالم”، ولكن ليعلم كل من قد يسعون إلى إلحاق الأذى بنا هذا: إذا قمت بإيذاء أميركي، فسنرد»، وكانت الضربات الأمريكية يوم الجمعة أكثر أهمية من الهجمات السابقة على الميليشيات المدعومة من إيران خلال الأسابيع القليلة الماضية، والتي ركزت في المقام الأول على تخزين الأسلحة أو مرافق التدريب.

    وكتب تشارلز ليستر، مدير برامج سوريا ومكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط في واشنطن العاصمة، في يوم X، أن الضربات الجوية كانت "أكبر بكثير من أي إجراء تم اتخاذه من قبل ضد وكلاء إيران".

    وأضاف أن "انفجارات ثانوية ضخمة على جانبي الحدود يشير إلى تعرض مستودعات كبيرة للصواريخ/الصواريخ للقصف”، ولكن إدارة بايدن تخيط إبرة - فهي تريد ردع ووقف المزيد من الهجمات مع تجنب صراع واسع النطاق مع إيران في منطقة مضطربة بالفعل بسبب الحرب المستمرة بين إسرائيل وحماس في غزة.

    العراق سوريا الولايات المتحدة الأردن هجوم طائرة غزة واشنطن جو بايدن إيران شبكه CNN الشرق الأوسط الميليشيات الصواريخ حماس