الخميس 22 فبراير 2024 05:58 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    زيادة الصرف علي تمويل الأبحاث بالجامعات .. وضرورة توجيهها لخدمة المجتمع

    طلاب - أرشيفيه
    طلاب - أرشيفيه

    تلعب الجامعات دورًا حاسمًا في تطور المجتمعات وتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي. فهي المؤسسات التعليمية التي تساهم في بناء جيل قادر على مواجهة تحديات المستقبل. يعكس نجاح الجامعات في تحقيق هذا الهدف جودة التعليم الذي تقدمه والبرامج الأكاديمية المبتكرة التي تطلقها.



    قالت الدكتورة وئام محمود، المدير التنفيذى لمركز الابتكار وريادة الأعمال بجامعة عين شمس، إن حاضنة الأعمال تتنوع أهدافها من خلال توفير البنية التحتية والمرافق للشركات الناشئة، وتقديم الإرشاد والاستشارات من خبراء فى مجالات متعددة، وتوفير الفرص للتمويل من مستثمرين محتملين، مع تسهيل عملية التواصل والتعاون مع شركات أخرى ومؤسسات بحثية، وتقديم برامج تدريبية وورش عمل لتطوير مهارات رواد الأعمال.

    ‫وأكدت أهمية حاضنات الأعمال اقتصاديا واجتماعيا، حيث تعزز حاضنات الأعمال الابتكار والريادة فى مصر، مما يسهم فى نمو الاقتصاد من خلال خلق فرص عمل وزيادة القيمة المضافة للمنتجات الحالية، فضلا عن الإسهام فى تعزيز التواصل بين رواد الأعمال وتوفير فرص لحل المشكلات الاجتماعية من خلال دعم التعليم وتدريب الشباب‬.

    وأشارت إلى، إن جامعة عين شمس منذ سنوات بدأت تقوم بتحفيز الباحثين للنشر الدولي فيأثر تأثيرا إيجابيا على التصنيف لافتة أن القيادة السياسية تولي اهتمام بالغ بالبحث العلمي قامت بزيادة الصرف علي تمويل الأبحاث وأصبح الممول الأساسي هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

    وأضافت أن جامعة عين شمس أعدت دوائر علمية لتعظيم الاستفادة واستثمار الإمكانيات المتاحة بأعلى قدر من الفاعلية بين التخصصات المتشابهة في مختلف الكليات.

    أوضحت، أن جامعة عين شمس تقوم بدعم الأبحاث والمشروعات البحثية لضمان المراجعة الدقيقة، مشيراً إلى أن الجامعة وضعت لائحة داخلية للتطبيق داخل جامعة عين شمس لحماية الملكية الفكرية وهي لائحة تتواءم مع القانون المصري لحقوق الملكية الفكرية وهو تنظيم داخلي مكمل ، لافتة إلى أننا نسعى إلى أن تطلع الدوائر العلمية الدولية على المنتج البحثي المصري المكتوب باللغة العربية واللغات الأخرى غير الإنجليزية وخاصة في العلوم الإنسانية والاجتماعية و بدأنا خطوات جادة في هذا السياق بإيجاد حلول عملية مثل دعم ترجمة أجزاء رئيسية للغة الإنجليزية .


    وقال الدكتور هشام الحريري وكيل كلية زراعة جامعة عين شمس أن الجامعة لها السبق في هذا الأمر أعلنت العديد من الكليات المختلفة عن فتح باب قبول دفعات جديدة ببرامج الدراسات العليا والذى يعد إجراء سنويا تحرص عليه الجامعة من أجل تنشيط البحث العلمي وتشجيع الطلاب على الوصول إلى أعلى المناصب العلمية مما يسهم في الإكثار من النشر الدولي.

    وأكد وكيل كلية زراعة أن الجامعة تقدم عدد من البرامج المميزة للطلاب في مرحلة الدراسات العليا ودرجات الماجستير والدكتوراه، وتمتاز البرامج التي تقدمها كليات جامعة عين شمس بتفردها وندرتها والحاجة إليها في سوق العمل إضافة إلى جمعها لعدة تخصصات في آن واحد، إلى جانب منح الطلاب الملتحقين بتلك البرامج شهادات مزدوجة من جامعة عين شمس وجامعات أجنبية مختلفة.

    وأشار وكيل كلية زراعة الي أن الجامعة تسعي للوصول لأفضل مستوى في تقديم خدماتها لأعضاء المجتمع الداخلي والخارجي، ومدى جاهزية البيئة التعليمية داخل الجامعة وملاءمتها لاحتياجات الطلاب

    وكشف الدكتور هشام الحريري التخصصات في الماجستير بكلية الزراعة وهي كالاتي :

    1-الهندسة الزراعية
    2-قسم الأراضي
    3-الاقتصاد الزراعى
    4-الاجتماع الريفي والإرشاد الزراعي
    5-إنتاج حيواني
    6-إنتاج دواجن
    7-أمراض النبات
    8-البساتين
    9-علوم أغذية
    10-الكيمياء الحيوية
    11-المحاصيل
    12-الميكروبيولوجيا الزراعية
    13-النبات الزراعى
    14-وقاية النبات
    15-الوراثة

    أكد الدكتور حسن شحاتة أستاذ المناهج بكلية التربية جامعة عين شمس، على ضرورة ربط البحث العلمي والتعليم بوجه عام بالصناعة، من أجل مواكبة التطورات التكنولوجية التي أصبحت أمرا لا مفر منه في مختلف دول العالم.

    وشدد على أهمية ربط البحث العلمي بمختلف مجالات الصناعة من خلال تبادل الخبرات بين رجال الصناعة والخبراء وأعضاء هيئة البحوث والتدريس، بالإضافة عن مناقشة الآليات المناسبة لتسويق واستثمار مخرجات البحوث العلمية لخدمة التنمية المستدامة وتقديم مقترحات عملية، كذلك توصيف وتحليل الوضع الراهن وعرض تجارب وطنية ودولية في هذا الشأن.

    وأشار حسن شحاتة إلى أن مشاريع تخرج طلاب التي حصلت على مراكز متقدمة بين المشاريع الأخرى لابد من استثمارها وتحقيق أقصى استفادة منها، لافتا إلى أن طلاب كلية الهندسة يقومون بمشروعات للطرق وتصميمها مع عمل تقييم لها، وكيفية الاستفادة منها خاصة أن شبكة الطرق أحد أهم المشروعات بالدولة ومشروعات الطاقة الشمسية والطاقة الكهربائية.

    وشدد شحاتة، على أهمية التواصل بين شباب الجامعات بالدولة، من أجل رفع الوعى الوطني لدى شباب الجامعات، ويزيد من إنتاج الدولة، لافتا إلى أن كليات الاقتصاد المنزلي والهندسة تعمل في هذا الإطار خاصة في المشروعات التي تولي الدولة لها أهمية منها " الطاقة"، والتدريب على خلق فرص العمل أيضاً، ووضع التصورات الخاصة بالطلاب عين الاعتبار والتشجيع المستمر لهم.

    قال الدكتور ماجد أبو العينين عميد كلية التربية بجامعة عين شمس السابق إنه لابد من إتاحة الفرصة أمام الطلاب الموهوبين وجذب رجال الصناعة لمشاهدة مشاريع التخرج وعرضها عليهم بطريقة تسويقية وليس فقط لغرض النجاح، ودمج الموهبين من الطلاب في سوق العمل وتوفير بيئة مناسبة.

    أكد الدكتور ماجد أبو العينين أن الدولة بدأت خطواتها الفعلية لرعاية الموهوبين والمبتكرين، من خلال توفير بيئة حاضنة للمواهب وتقديم الدعم اللازم لهم لرعايتهم وتنمية ما لديهم من أفكار .

    أوضح عميد كلية تربية جامعة عين شمس السابق أن مشاريع التخرج بالكليات كنز حقيقي لرواد الأعمال لذلك من الضروري استثمار تلك المشاريع والبحث عنها في الجامعات المصرية وإخرجها إلى النور وتحويلها إلى مشاريع تجارية.

    وشدد أبو العينين على حث الطلبة على اختيار وتنفيذ مشاريع تخرج ذات قيمة اقتصادية واجتماعية إضافة إلى خلق موجة جديدة من الشركات الناشئة المبتكرة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتشجيع المشاريع التطبيقية المرتبطة بالصناعة وربط مخرجات القطاع الأكاديمي بسوق العمل.

    وأوضح ، أنه لابد من عرض مشاريع التخرج على المؤسسات ذات الشأن، علي حسب تخصصه، فتقيم المشروع من قبل أساتذة الأقسام لن يخلق فرقا عظيما سواء للفكرة ذاتها أو حتى في فكرة بقائها واستمرارها، عرضها لمؤسسات خارجية يمكن أن يوجد فرص لتطويرها أو تبني الفكرة.


    أكد الدكتور عاصم حجازي أستاذ علم النفس التربوي المساعد بكلية الدراسات العليا للتربية جامعة القاهرة، على أهمية ربط المنتج البحثي بالصناعة، وتوجيه الأبحاث العلمية لخدمة المجتمع، ومواجهة التحديات التي تواجه النمو الاقتصادي، تحقيقًا لأهداف التنمية المستدامة للدولة رؤية مصر 2030.

    وأشار عاصم حجازي إلي ، أهمية الدور المجتمعي والخدمي لمؤسسات التعليم العالي في مجالات الصناعة والزراعة والصحة وتوطين التكنولوجيا، وغيرها من المجالات ذات الأولوية لخدمة أهداف التنمية المُستدامة، ودورها في دعم الصناعة وتحويل الأفكار البحثية إلى مُنتجات ذات مردود اقتصادي على المجتمع، موضحًا أن البحث العلمي التطبيقي هو أساس الصناعة.


    وشدد، إنه يجب علي كل جامعة تقديم أبحاث علمية من كل كلية وتقديمها للمسئولين لمعالجة مشكلة مجتمعية الوصول إلي حل نهائى ،لافتاً أن البحث العلمي سلاح لحل مشكلات الوطن والتقدم به في كافة المجالات من خلال تقديم أبحاث علمية تنفع المجتمع .

    التمويل الجامعات البحث العلمى المجتمع الزراعه الصناعه مشاريع البحث مشاريع التخرج طلاب الجامعات الشباب الكمياء الحيويه