الثلاثاء 28 مايو 2024 01:20 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    إعتقال موظفى مكاتب جوجل بأمريكا ..وتورطها فى حرب الإبادة

    شركه جوجل
    شركه جوجل

    ألقت السلطات الأمريكية، القبض على العديد من موظفي شركة جوجل من داخل مكاتب الشركة في مدينة نيويورك وسانيفيل بولاية كاليفورنيا، وذلك مساء أمس الثلاثاء، وذلك في أعقاب قيامهم بتنظيم اعتصام للاحتجاج على تعاون عملاق التكنولوجيا مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي، والمساهمة الكبيرة في المجال العسكري الإسرائيلي بحق شعب فلسطين.

    وبحسب ما ذكرته صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية، فقد قامت السلطات الأمريكية، بمداهمة مكتبي جوجل حيث اعتصم المحتجون، واعتقلت العديد منهم، وفقاً لجين تشونغ المتحدثة باسم المحتجين، فيما أظهر مقطع فيديو عناصر الشرطة وهم يطلبون منهم أن يستديروا ويضعوا أيديهم خلف ظهورهم بعدما رفضوا إنهاء الاحتجاج، وهي أحداث تأتي في ظل تصاعد الاعتراضات داخل العديد من المؤسسات الأمريكية ضد ما أسموه انحياز أمريكي مع إسرائيل ضد غزة.

    وبحسب الصحيفة الأمريكية، فقد أدى توسع الانتقادات داخل المؤسسات الأمريكية لاستمرار دعم إسرائيل، إلى تصعيد الصراع داخل شركات التكنولوجيا حول الحرب في غزة وما إذا كان ينبغي للشركات الأمريكية بيع التكنولوجيا

    جوجل تهدد: سنعاقب جميع هؤلاء الموظفين

    وبحسب الأنباء الواردة من الولايات المتحدة الامريكية، فقد تم القبض على تسعة موظفين في كلا المكتبين، وفقًا لجين تشونغ، المتحدثة باسم المتظاهرين، ويظهر مقطع فيديو التقطه أحد المتظاهرين وتمت مشاركته مع صحيفة واشنطن بوست ضباط قسم شرطة نيويورك يدخلون إلى مكتب جوجل ويخبرون المتظاهرين بهدوء أنه سيتم القبض عليهم إذا لم يغادروا، وعندما يرفض العمال، تطلب منهم الشرطة أن يستديروا ويضعوا أيديهم خلف ظهورهم.

    وفي تهديد مباشر للموظفين، قال بيلي تومسون، المتحدث باسم جوجل: "إن إعاقة عمل الموظفين الآخرين جسديًا ومنعهم من الوصول إلى منشآتنا يعد انتهاكًا واضحًا لسياساتنا، وسوف نقوم بالتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة، وقد تم وضع هؤلاء الموظفين في إجازة إدارية، وتم قطع وصولهم إلى أنظمتنا، وبعد رفض طلبات متعددة لمغادرة المبنى، تم إشراك جهات إنفاذ القانون لإزالتها لضمان سلامة المكتب.

    وترجع بداية الواقعة، عندما دخل المتظاهرون المكاتب في نيويورك وكاليفورنيا حوالي الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت الشرقي، وتعهدوا بالبقاء هناك حتى تلبي الشركة مطلبهم بأن تنسحب جوجل من عقد بقيمة 1.2 مليار دولار تتقاسمه مع أمازون لتوفير الخدمات السحابية ومراكز البيانات للحكومة الإسرائيلية، واحتشد متظاهرون آخرون خارج مكاتب الشركة في نيويورك وسانيفيل وسياتل.

    وقد عارض بعض العمال والناشطين الخارجيين العقد، المعروف باسم نيمبوس، منذ توقيعه في عام 2021، ولكن الاحتجاجات تصاعدت خلال الأشهر السبعة الماضية مع استمرار القوات الإسرائيلية في قصف قطاع غزة، في أعقاب حرب الإبادة الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، إذ قام العمال بتوزيع رسائل بريد إلكتروني داخلية، واحتجوا خارج مكاتب الشركة، ونظموا "موتًا" خارج أحد مباني شركة جوجل في سان فرانسيسكو في ديسمبر، مما أدى إلى عرقلة حركة المرور في شارع مزدحم بوسط المدينة.

    الأزمة ضمن توسع كبير في الاحتجاجات على الإبادة بأمريكا

    ونُظمت تلك الاحتجاجات بعد يوم من قيام نشطاء مؤيدين للفلسطينيين بإغلاق الطرق السريعة والجسور ومداخل المطارات في جميع أنحاء الولايات المتحدة في مظاهرات منسقة ضد الغزو الإسرائيلي لغزة والدعم العسكري الأمريكي للبلاد، وفي أوائل شهر مارس، قامت شركة جوجل بطرد أحد العاملين الذي وقف واحتج خلال خطاب ألقاه المدير التنفيذي لشركة جوجل في إسرائيل خلال مؤتمر في نيويورك، واعترفت زيلدا مونتيس، مهندسة البرمجيات في موقع يوتيوب المملوك لشركة جوجل والتي كانت واحدة من العمال المشاركين في الاعتصام، في مقابلة قبل الاحتجاج بأنهم قد يتم فصلهم أيضًا.

    وقال مونتيس: "غالباً ما يكون لدينا شرف النظر في الاتجاه الآخر وعدم الاضطرار إلى التفكير في تأثير عملنا على العالم، فقد كنت أنتظر منذ أشهر حتى يصبح الناس في نفس وضعي ويكونوا مستعدين لوضع وظائفهم على المحك"، ولم يرد مونتيس على الرسائل النصية التي تطلب التعليق بعد الاعتقالات.

    المخاوف من العقد

    والعقد الذي يحتج عليه العمال تم توقيعه مع الحكومة الإسرائيلية ككل، ولكن عندما تم التوقيع عليها في البداية، أخبر المسؤولون الإسرائيليون المراسلين أن شروط الصفقة تمنع جوجل وأمازون من رفض تقديم الخدمات إلى أجزاء معينة من الحكومة، مما أثار مخاوف بين بعض موظفي التكنولوجيا من إمكانية استخدام عملهم لأغراض عسكرية.

    وفي الأسبوع الماضي، ذكرت مجلة تايم أن جوجل أجرت مفاوضات مع وزارة الدفاع الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة، وقال مونتيس، في إشارة إلى تقرير مجلة تايم: "من المؤسف أن تبيع جوجل هذه التكنولوجيا للحكومة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وتكذب على موظفيها بشأنها"، فيما قال المنظمون إن موظفي أمازون المشاركين في التنظيم المناهض لنيمبوس حضروا أيضًا مسيرات يوم الثلاثاء، وذكرت صحيفة واشنطن بوست في وقت سابق أن الموظفين الذين يعارضون العقد مع إسرائيل اشتبكوا مع زملائهم في تل أبيب منذ بدء الصراع في أكتوبر .

    بحسب الصحيفة الأمريكية، فإنه خلال اجتماع للمساهمين في أمازون في شهر مايو، قال موظفو أمازون المناهضون لشركة Nimbus إنهم سيدعمون قرارًا يطلب تقريرًا استقصائيًا من طرف ثالث حول ما إذا كان "استخدام العملاء لمنتجاتها وخدماتها من خلال المراقبة أو الرؤية الحاسوبية أو قدرات التخزين السحابي يساهم في التدهور البشري، وانتهاكات لحقوق الإنسان أو تنتهك القانون الإنساني الدولي”.

    جوجل حرب إعتقال مجله تايم جوجل شركه موظفين الولايات المتحدة واشنطن بوست كاليفورنيا ولايه