الثلاثاء 28 مايو 2024 01:20 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    توسع وتوتر فى مظاهرات طلاب جامعات أمريكا

    أرشيفيه
    أرشيفيه

    أصبح العالم أجمع، وخصوصا الكثير من الدول في حالة تقزم، وذلك بالمقارنة بالشجاعة والقوة التي أظهرها طلاب الجامعات في الولايات المتحدة الامريكية، وذلك غي ظل ثورتهم ضد حرب الإبادة الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، فقد اهتزت حرم الجامعات في جميع أنحاء أمريكا بسبب الاضطرابات التي أدت إلى اشتباكات مع الشرطة، وإغلاق بعض الفصول الدراسية، ولفتت انتباه الأمة، وعلى الرغم من أن الكثير من التركيز الأولي كان على الحوادث المعادية للسامية وكيفية استجابة مسؤولي الجامعة والشرطة للمظاهرات، فإن كل هذا يثير سؤالاً جوهريًا: ما الذي يريده المتظاهرون المؤيدون للفلسطينيين فعليًا؟


    وتختلف المطالب المحددة للمتظاهرين إلى حد ما من مدرسة إلى أخرى، لكن المطلب المركزي هو أن تسحب الجامعات من الشركات المرتبطة بإسرائيل أو الشركات التي تستفيد من حربها مع حماس، وقد رفضت الجامعات إلى حد كبير التزحزح عن هذا الطلب، ويقول الخبراء إن سحب الاستثمارات قد لا يكون له تأثير كبير على الشركات نفسها، وتشمل المواضيع المشتركة الأخرى مطالبة الجامعات بالكشف عن استثماراتها، وقطع العلاقات الأكاديمية مع الجامعات الإسرائيلية ودعم وقف إطلاق النار في غزة.

    تلك بعض المطالب الأساسية

    بحسب تقرير نشرته شبكة CNN الأمريكية، تقول ألثيا، وهي طالبة متظاهرة في جامعة كولومبيا، للشبكة: "لقد طلبنا من جامعة كولومبيا سحب جميع الاستثمارات من الشركات التي تستفيد من الإبادة الجماعية للفلسطينيين أو الشركات الإسرائيلية التي تستفيد من قمع الفلسطينيين"، وطلبت ألثيا عدم استخدام اسمها الأخير لأسباب تتعلق بالخصوصية، كما تدعو الحركات الاحتجاجية في بعض الجامعات مسؤولي المدارس إلى حماية حرية التعبير وتجنيب الطلاب من العقاب بسبب مشاركتهم في الاحتجاجات.

    وفي جامعة جنوب كاليفورنيا، حيث ألقي القبض على العشرات يوم الأربعاء، يطالب المتظاهرون بـ ”العفو الكامل” عن المحتجزين، وبأن لا يكون هناك أي حراسة في الحرم الجامعي، وفي جامعة برينستون، يطالب المتظاهرون، من بين أمور أخرى، بأن تنهي جامعة آيفي ليج الأبحاث حول أسلحة الحرب "المستخدمة لتمكين الإبادة الجماعية"، وفقًا لمنشور في مظاهرة بالحرم الجامعي يوم الخميس.

    بعض المطالب محلية

    وكانت هناك كذلك، بعض المطالب المحلية، ففي جامعة كولومبيا، حيث بدأت حركة الاحتجاج المؤيدة للفلسطينيين الأسبوع الماضي، يطالب المتظاهرون بدعم سكان هارلم ذوي الدخل المنخفض، بما في ذلك الإسكان والتعويضات، وفقًا لجامعة كولومبيا، وهي المجموعة الطلابية المسؤولة عن تنظيم المخيم، ويطالب المتظاهرون في جامعة كولومبيا أيضًا الجامعة بـ”الكشف عن جميع العلاقات وقطعها” مع إدارة شرطة نيويورك.

    ويطالب الطلاب أيضًا بالمقاطعة الأكاديمية للجامعات الإسرائيلية، على سبيل المثال، يريد المتظاهرون في جامعة كولومبيا أن تقطع الجامعة علاقاتها مع مركز المدرسة في تل أبيب وبرنامج الشهادة المزدوجة مع جامعة تل أبيب. يستخدم المتظاهرون في جامعة نيويورك مركز تل أبيب بالمدرسة كصرخة حاشدة أيضًا.

    هل من الممكن التنازل؟

    ومع ذلك، لا يزال سحب الاستثمارات على رأس قائمة مطالب المتظاهرين والمطالب التي يذكرونها في أغلب الأحيان، بينما كان رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون يخاطب الطلاب في جامعة كولومبيا يوم الأربعاء، هتف الطلاب: "اكشفوا، اسحبوا الاستثمارات، لن نتوقف ولن نرتاح"، ومثل العديد من الجامعات الكبرى، تتمتع كولومبيا بموهبة هائلة، فقدرت قيمتها بـ 13.6 مليار دولار، اعتبارًا من منتصف عام 2023.

    وهناك تاريخ من استهداف الناشطين الطلابيين للأوقاف أثناء المظاهرات، ففي الثمانينيات، نجح الطلاب في إقناع جامعة كولومبيا بسحب استثماراتها من نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وفي الآونة الأخيرة، تخلت جامعة كولومبيا وغيرها من الجامعات عن الوقود الأحفوري والسجون الخاصة، ويشارك طلاب جامعة كولومبيا في مخيم مؤيد للفلسطينيين مستمر في حرمهم الجامعي بعد اعتقال أكثر من 100 متظاهر الأسبوع الماضي في 25 أبريل 2024 في مدينة نيويورك، وفي عدد متزايد من الجامعات في جميع أنحاء البلاد، يقيم الطلاب المتظاهرون خيامًا على أرض المدارس للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة، ولمدارسهم بسحب استثماراتهم من الشركات الإسرائيلية.

    ويقول تشارلي إيتون، الأستاذ المساعد في علم الاجتماع بجامعة كاليفورنيا، ميرسيد ومؤلف كتاب “المصرفيون في برج العاج”، إن كولومبيا يمكنها بالتأكيد اتخاذ خيار سحب الاستثمارات المرتبطة بإسرائيل، ويوضح: "ليس من غير المعقول أن تتخذ المدارس قرارات بشأن كيفية استثمارها، ليس فقط على أساس تعظيم عوائد الاستثمار، ولكن أيضًا على مبادئ المساواة والعدالة في ما تستثمر فيه".

    ولكن مارك يودوف، رئيس شبكة المشاركة الأكاديمية، التي تعارض معاداة السامية في الحرم الجامعي، قال إنه ليس حلاً بسيطًا للتنفيذ، فالحقيقة هي أنه من غير الواضح في بعض الأحيان معرفة من الذي يقوم بأعمال تجارية في إسرائيل وما هي العلاقة بالحرب، ويضيف يودوف، الرئيس السابق لجامعة كاليفورنيا، أنه ليس على علم بأي جامعة انسحبت من إسرائيل على الرغم من سنوات من الضغوط للقيام بذلك، فلا أعتقد أن ذلك سيحدث.

    ومع ذلك، لم تعلن أي من الجامعات عن خطط لسحب الاستثمارات المرتبطة بإسرائيل، ويقول بعض الخبراء إنهم سيكونون مترددين للغاية في قبول هذا الطلب، والعقبة الكبيرة أمام سحب الاستثمارات هي أن أي جامعة تدعم سحب الاستثمارات سترسل إشارة واضحة مفادها أنها إما: (أ) تذعن؛ أو (ب) دعم تدمير دولة إسرائيل ومواطنيها، هكذا قال جوناثان ماسي، الأستاذ في كلية الحقوق بجامعة ييل، وأضاف مايسي إنه على الرغم من أن مثل هذه الخطوة قد تحظى بدعم المتظاهرين، إلا أنها سيُنظر إليها على أنها معادية وتهديد للعديد من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين".

    هناك أيضًا جدل حول مدى فعالية حملات سحب الاستثمارات، وإحدى القضايا هي أن بيع الأسهم في الشركة يعني أن الجامعة ستتخلى عن نفوذها على الشركة، ويقول كاري كروسينسكي، المحاضر في جامعة ييل الذي يقدم المشورة لأوقاف الجامعة: "كن حذرا ما تسأل عنه، فإذا قمت ببيع أسهمك، فسوف يشتريها شخص آخر وقد يكون أقل اهتماما بالقضية التي تهمك"، وهناك قضية أخرى وهي أنه على الرغم من ضخامة الأوقاف الجامعية، إلا أن الشركات العامة أكبر بكثير، فإذا قررت إحدى الجامعات سحب استثماراتها، فإن العديد من الشركات لن تلاحظ ذلك، وتمتلك الأوقاف الجامعية حوالي 0.1% من الشركات العامة، وفقًا لبحث أجراه كروسينسكي، وهي نسبة لن يحرك الإبرة كثيرًا، وقال: "سيشتري شخص آخر الأسهم وستستمر الحياة".

    ويتم استثمار معظم صناديق الجامعات في صناديق الأسهم الخاصة وصناديق التحوط، بدلاً من صناديق الاستثمار المشتركة أو صناديق المؤشرات واسعة النطاق، وبطبيعة الحال، فإن حملة سحب الاستثمارات لا تقتصر على معاقبة الشركات بشكل مباشر، ولكن يتعلق الأمر بالرغبة في إرسال رسالة وزيادة الوعي، وبدلاً من الرغبة في إسقاط مقاولي الدفاع مثل لوكهيد مارتن ورايثيون، فإن المتظاهرين ينظرون إلى سحب الاستثمارات باعتباره انتصاراً رمزياً للعدالة والمساواة.

    وهنا تقول طالبة الدراسات العليا باسيل رودريغيز لشبكة CNN، إن الطلاب متواطئون فيما تفعله هذه المؤسسة”، فالطلاب يدفعون الرسوم الدراسية، وتوضح رودريغيز، وهي نفسها فلسطينية، أن أفراد عائلتها “قُتلوا وأُعدموا” وشُردوا، فيما يقول الطلاب المتظاهرون إن مطالب الكشف وسحب الاستثمارات مترابطة، فالعديد من المصالح المالية للجامعات غير شفافة، وأن الروابط مع إسرائيل قد تكون أكبر مما يدركه المسؤولون، وتقول رودريغيز: "في الوقت نفسه، هذا ليس سوى غيض من فيض، فنحن نطالب بالشفافية المالية الكاملة".

    طلاب الولايات المتحدة أمريكا جامعه كولومبيا تل أبيب شرطه نيويورك الاحتجاج أسلحه غزة فلسطين الدراسه