الأحد 14 يوليو 2024 01:22 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    بايدن الخرف المسن ..عمر بايدن فى دائره الضوء فى السباق الرئاسى الأمريكى

    جو بايدن
    جو بايدن

    أشعل الأداء المتعثر للرئيس جو بايدن في مناظرة ضد الرئيس السابق دونالد ترامب، اضطرابات داخل الحزب الديمقراطي. ويناقش الحلفاء الآن، بدءًا من المشرعين إلى المانحين الأثرياء، ما إذا كان يجب أن يظل بايدن البالغ من العمر 81 عامًا هو المرشح الديمقراطي للانتخابات المقبلة، بعد أقل من خمسة أشهر.

    عمر بايدن في دائرة الضوء

    أظهرت المناظرة التي استمرت 90 دقيقة عمر بايدن، وهو أهم نقطة ضعف سياسية لديه، حيث كان يتعثر في الكلمات، ويتلعثم في الإجابات، ويتأخر دون إكمال الجمل. وقد أجبر هذا الأداء الديمقراطيين على مواجهة قضية رفضها كثيرون علناً ولكنهم أعربوا عن قلقهم بشأنها سراً.

    مناقشات الحزب حول المضي قدما

    أعرب العديد من المشرعين عن قلقهم وعدم اليقين بشأن المسار المقبل. صرح النائب ستيفن لينش (ديمقراطي من ماساشوستس): "أعتقد أن لدينا بعض القرارات التي يتعين علينا اتخاذها كحزب. علينا إجراء هذه المناقشة على الفور". وعلى نحو مماثل، أكدت النائبة سوزي لي (ديمقراطية من نيفادا)، التي تواجه معركة صعبة لإعادة انتخابها، على الحاجة إلى إجراء محادثات عاجلة حول استراتيجية الحزب في مرحلة ما بعد المناقشة.

    المتنافسون المحتملون لخلافة بايدن

    سلطت هذه الكارثة الضوء على الديمقراطيين مثل حاكمة ميشيغان جريتشين ويتمير، وحاكم كاليفورنيا جافين نيوسوم، ونائبة الرئيس كامالا هاريس، الذين تم اعتبارهم في البداية مرشحين محتملين لعام 2028 ولكن يُنظر إليهم الآن على أنهم بدائل محتملة لبايدن. وعلى الرغم من التكهنات، سيحتاج بايدن إلى التنحي حتى يحدث أي بديل، لأنه يسيطر على معظم مندوبي الحزب المتجهين إلى مؤتمرهم في أغسطس.

    ردود فعل من الديمقراطيين الرئيسيين

    أشادت ويتمير ببايدن، مؤكدة التزامه بخدمة الشعب الأمريكي. وعندما سُئل نيوسوم عن استبدال بايدن، أكد مجددًا دعمه للرئيس، قائلاً: "مرشحنا هو جو بايدن، وأنا أتطلع إلى التصويت له في نوفمبر". وأظهرت هاريس أيضًا ولاءً لا يتزعزع لبايدن، ودافعت عنه في مقابلات ما بعد المناظرة وواصلت جدول سفرها.

    مخاوف بين المانحين والاستراتيجيين

    أصيب المانحون والاستراتيجيون الديمقراطيون بالصدمة من أداء بايدن لكنهم أقروا بأن احتمال انسحابه لا يزال ضئيلا. وعلى الرغم من المناقشات حول السيناريوهات المحتملة لتنحي بايدن، لم يدعو أي من قادة الحزب البارزين علنًا إلى انسحابه.

    التأثير على حملة بايدن

    شعر بعض حلفاء بايدن بالإحباط، حيث ذكر أحدهم أنهم اضطروا إلى إيقاف تشغيل التلفزيون أثناء المناظرة. وأشار آخر إلى أن أداء بايدن جعل حتى ترامب، الذي أطلق ادعاءات مروعة وأكاذيب متكررة، يبدو وكأنه رجل دولة. كما أثيرت مخاوف بشأن التأثير على جهود بايدن لجمع التبرعات، حيث يستعد ترامب لتقويض الميزة المالية لبايدن.

    الآفاق المستقبلية واستطلاعات الرأي

    إذا انسحب بايدن قبل المؤتمر الوطني الديمقراطي، فقد يؤدي ذلك إلى مؤتمر مفتوح حيث يمكن للمندوبين اختيار مرشح جديد. وإذا انسحب بعد المؤتمر، فسيتم عقد اجتماع خاص للحزب الوطني الديمقراطي لتحديد التذكرة الرئاسية. ومع ذلك، نفى بايدن المخاوف بشأن أدائه في المناظرة، قائلا: "أعتقد أننا قمنا بعمل جيد".

    رد فعل البيت الأبيض

    يتصارع مسؤولو البيت الأبيض مع العواقب، حيث يرى البعض أن مستشاري بايدن بالغوا في إعداده بنقاط الحوار. ويأمل آخرون أن تهدأ الضجة، مشيرين إلى أن الحملة لم تتوقع أبدًا أن يتوقف السباق على حدث واحد. واستشهدت حملة بايدن باستطلاعها الخاص، زاعمة أن أداء ترامب كان بمثابة نفور للناخبين المستقلين.

    ردود أفعال الناخبين

    بالنسبة للعديد من الناخبين، كانت المناظرة أول لقاء مهم لهم مع بايدن في الأشهر الأخيرة. وأعرب بعض الناخبين المترددين عن صدمتهم من أداء بايدن. وعلق رومان ديويت، 27 عامًا، من فينيكس، قائلاً: "إنه لا يتمتع بالكثير من الحياة أو النشاط، ليس لأقوى رجل في العالم الحر". وأشارت لورا إكلوند، 49 عامًا، من إلكو بولاية نيفادا، إلى عمر بايدن، لكنها لم تتأثر أيضًا بأداء ترامب.

    العمر باعتباره مصدر قلق مركزي

    أظهرت استطلاعات الرأي باستمرار أن الناخبين قلقون بشأن عمر كل من بايدن وترامب. وشعر ما يقرب من ثلاثة أرباع الناخبين في استطلاع أجرته صحيفة وول ستريت جورنال مؤخرًا، أن بايدن أكبر من أن يترشح للرئاسة، وقال أكثر من نصفهم الشيء نفسه عن ترامب.

    مخاوف الجهات المانحة

    أعرب بعض المانحين البارزين لبايدن عن خيبة أملهم وقلقهم بشأن أداءه في المناظرة. نصح آلان كيسلر، جامع التبرعات الديمقراطي منذ فترة طويلة، باتباع نهج حذر، قائلاً: "دعونا نتباطأ قليلاً في هذا ونأخذ وقتنا ونرى كيف تتطور الأمور".

    ردود أفعال الجمهوريين

    استفاد الجمهوريون من أداء بايدن، بحجة أنه يسلط الضوء على عدم قدرته على الخدمة لفترة ولاية ثانية، خاصة في ضوء التحديات العالمية التي تفرضها دول مثل الصين وروسيا. ووصف رئيس مجلس النواب مايك جونسون (جمهوري من لوس أنجلوس) الأداء بأنه "حزين" و"خطير"، بينما أعرب المستشار الجمهوري مارك هاريس عن قلقه الحقيقي بشأن قدرة بايدن على الاستمرار في منصبه.

    جو بايدن العمر السباق الرئاسي الأمريكى دونالد ترامب الديمقراطيين الناخبين المرشح الديمقراطيين البيت الابيض حمله الجمهوريين