السبت 21 مايو 2022 07:34 صـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    فتوي و دين

    محرم شرعاً الإفتاء تحذر الزوج من فعل هذا الأمر مع زوجته

    مصر وناسها

    الزواج هو آية ونعمة من الله سبحانه وتعالى، وقد قال الله تعالى في شأنه: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ [الروم: 21]، ولذلك فإن الحياة الزوجية تبنى على السكن والمودة والرحمة.

    وحذرت دار الإفتاء المصرية الأزواج ممن يهينون زوجاتهم، وقالت الدار إن إهانة الزوج لزوجته واعتداؤه عليها -سواء كان بالضَّرْب أو بالسب- أمر محرم شرعًا، وفاعل ذلك آثمٌ، ومخالف لتعاليم الدين الحنيف.

    وأكدت الدار إلى أن الشرعُ الشريف قد أمر الزوجَ بالإحسان إلى زوجته وحسن معاملتها، وقد جعل النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- معيار الخيرية في الأزواج قائمًا على حُسْن معاملتهم لزوجاتهم، فقال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-: «خيرُكُم خيرُكُم لأهْلِهِ، وأنا خيرُكُم لأهْلِي» (رواه الترمذي).

    وأشارت الدار إلى أنه إذا تواجد أمر ما يستحق المعالجة، فقد دعا الرسول الكريم إلى الرفق في معالجة الأمور، فقال: «إنَّ الرِّفقَ لا يكون في شيء إلا زانه، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إلا شانَه» (رواه مسلم).

    وقالت الدار أنه لم يَرِد أبداً عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قد أهان أو ضرب أحدًا من زوجاته أبدًا، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: «مَا ضَرَبَ رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم شيئًا قط بيده، ولا امرأةً ولا خادمًا،...» (أخرجه مسلم)".

    إهانة الزوجة الأفتاء المصرية محرم شرعا مصروناسها