الأربعاء 20 أكتوبر 2021 05:52 صـ
مصر وناسها
  • مصر وناسها

رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

غطاطي للإطارات
عربي ودولي

تشديد الإجراءات الاحترازية يرسم ملامح العودة إلى منع التجول

مصر وناسها

في منتصف العام الماضي، بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها في السعودية بعد الإغلاق الذي فرضته جائحة (كوفيد - 19)، ومعها بدأ يعود معظم الأنشطة وينتعش مختلف القطاعات، ولكن لم تأخذ هذه العودة أكثر من 7 أشهر. ففي الأسبوع الأخير، بدأت تظهر مؤشرات، تفتح سيناريو عودة الحجر في البلاد، خصوصاً مع ارتفاع نسبة الإصابات.

هذه العودة جاءت في يونيو (حزيران) الماضي، بعد 3 أشهر منذ مارس (آذار) 2020، تغيرت خلالها مفاهيم عدة لدى المجتمع في مختلف جوانب الحياة، بل أُنشأت مفاهيم بديلة وحديثة، وبعد شهور معدودة، بدأ السعوديون يودّعون عام 2020، معتبرينه أسوأ الأعوام التي عايشوها، ليروا أن عام 2021 هو العام الذي ستعود فيه الحياة إلى طبيعتها بشكلها الفعلي، خصوصاً مع بداية حملة التطعيم ضد الفيروس في نهاية العام الماضي.

لكنّ الأمر لم يطل كثيراً، فبعد أسبوعين من الإجازة النصفية للمدارس في السعودية، بدأت مؤشرات إصابات «كورونا» تسجل ارتفاعاً ملحوظاً، في يناير (كانون الثاني) الماضي، لتسارع وزارة الصحة ومسؤولوها بالتحذير من التهاون، ويجددوا التأكيد بأن الفيروس لم ينتهِ بعد.

في منصات التواصل الاجتماعي في السعودية، بدأ الكثير يستشعر خطورة الفيروس، بل يتوقعون عودة الحجر مع ارتفاع الإصابات، ليعود سيناريو مارس، حين اتخذت السعودية إجراءات مشابهة لما تتخذه اليوم، وبخطوات متتابعة، فاليوم، بدأ السعوديون يسترجعون قصص الحجر، بإيحاءات تتوقع عودته خلال الأيام القادمة.

العديد من الأمور تتشابه بين اليوم وبداية تفشي الفيروس في البلاد، حيث علّقت السعودية حينها السفر «مؤقتاً» إلى عدة دول، وهو ما يوافقه تعليق السعودية منتصف هذا الأسبوع دخول أراضيها لغير المواطنين والممارسين الصحيين وعائلاتهم من 20 دولة، وإلى جانب ذلك، إيقاف جميع المناسبات والحفلات، ويشمل ذلك حفلات الزواج واجتماعات الشركات وما في حكمها، وذلك في قاعات الحفلات وصالات الأفراح المستقلة أو التابعة للفنادق، وكذلك في الاستراحات والمخيمات التي تُستخدم لهذه الأغراض وأن يكون ذلك لمدة 30 يوماً قابلة للتمديد، وهذا ما كانت قد اتخذته البلاد قبل 11 شهراً، حين أعلنت عن تعليق المناسبات والأفراح بالقاعات والفنادق.

إضافة إلى أن السعودية كانت قد أجّلت الشهر الماضي موعد السماح بالسفر حتى مايو (أيار) المقبل، بعد أن كان محدداً في نهاية مارس.

والمختلف بين اليوم والأمس، حين بداية الفيروس في البلاد، هي التجربة التي صنعت المعرفة والوعي لدى المجتمع، ليتمكنوا من توقع الأحداث قبل إعلانها، أو لدى مختلف الأنشطة التجارية والمطاعم التي منعت تقديم الخدمات لديها استشعاراً للمسؤولية، أو الشركات التي حوّلت أعمالها لتكون «عن بُعد»، دون قرار يجبرها على ذلك، أو من الأسواق والمتاجر التي تُلزم زوّارها بوجود تطبيق «توكلنا» على هواتفهم،

هايبر وان من الجاردن الي بيتك
السعودية السعوديون الحجر المنزلي منع التجوال المملكة مصروناسها