الخميس 13 يونيو 2024 11:46 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    حاملة طائرات ثانية إلى إسرائيل.. هل تدخل أمريكا حربا إلى جانب الاحتلال؟

    حامله طائرات
    حامله طائرات

    قال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في بيان يوم أمس السبت إن البنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) أمر بإرسال مجموعة حاملة طائرات هجومية ثانية إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، وإرسال طائرات مقاتلة تابعة للقوات الجوية إلى المنطقة بينما تستعد إسرائيل لتوسيع عملياتها في غزة ، وفق ما ذكرت شبكة سي إن إن الأمريكية.

    قالت سي إن إن الأمريكية، إنه ليس المقصود من السفن الحربية الأمريكية الانضمام إلى القتال في غزة أو المشاركة في العمليات الإسرائيلية، لكن وجود اثنتين من أقوى حاملات الطائرات البحرية يهدف إلى إرسال رسالة ردع إلى إيران ووكلاء إيران في المنطقة، مثل حزب الله في لبنان.


    وقال أوستن في البيان إن هذه التحركات "جزء من جهودنا لردع الأعمال العدائية ضد إسرائيل أو أي جهود لتوسيع هذه الحرب في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل".

    وصلت أول حاملة طائرات أمريكية "يو إس إس جيرالد ر. فورد" ، قبالة سواحل الأراضي المحتلة الأسبوع الماضي.

    والآن تتجه الحاملة الهجومية يو إس إس دوايت دي أيزنهاور، إلى كيان الاحتلال بعدما تحركت من نورفولك بولاية فرجينيا يوم الجمعة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط. وكان من المقرر في البداية أن تبحر حاملة الطائرات إلى مياه القيادة الأمريكية الأوروبية.

    وقال مسؤول دفاعي أمريكي لشبكة CNN إنه من غير الواضح في هذه المرحلة إلى متى ستبقى فورد في المنطقة بمجرد وصول المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات أيزنهاور.

    ذكر بيان أوستن إن حاملة الطائرات أيزنهاور، وهي السفينة الرائدة في المجموعة الهجومية لحاملات الطائرات، سينضم إليها طراد بصواريخ موجهة ومدمرتان بصواريخ موجهة.


    يمكن للحاملة أيزنهاور أن تحمل أكثر من 60 طائرة، بما في ذلك الطائرات المقاتلة من طراز F/A-18. يمكن لفورد نشر أكثر من 75 طائرة.

    وأوضحت إدارة بايدن أن حاملة الطائرات والقوة المرافقة لها ليست هناك للمشاركة في أنشطة قتالية نيابة عن إسرائيل.

    وقال جون كيربي، منسق الاتصالات الاستراتيجية لمجلس الأمن القومي، يوم الخميس: “لا توجد نية أو خطة لنشر قوات أمريكية على الأرض في إسرائيل”. وشدد كيربي على أن الغرض من الوجود العسكري المتزايد في المنطقة هو ردع الآخرين عن الدخول في الصراع.

    أضاف: "إننا نأخذ مصالح أمننا القومي على محمل الجد في المنطقة"، مشيراً إلى أن الغرض من وضع القوة المعزز هو "أن تكون بمثابة رادع لأي جهة فاعلة أخرى، بما في ذلك حزب الله".

    بالإضافة إلى ذلك، تقوم وحدة المشاة البحرية السادسة والعشرون، وهي قوة رد سريع قادرة على القيام بعمليات خاصة، بالاستعدادات في حالة صدور أمر لها بالاقتراب من إسرائيل لتعزيز وضع القوة الأمريكية هناك، حسبما قال العديد من المسؤولين الأمريكيين لشبكة CNN.


    وتتألف الوحدة، الموجودة على متن السفينة الهجومية البرمائية يو إس إس باتان، من أكثر من 2000 من مشاة البحرية والبحارة وستكون قادرة على دعم عملية إجلاء واسعة النطاق. من بين المهام الأساسية لوحدة الاستطلاع البحرية عمليات الإخلاء والمساعدة الإنسانية.

    وزارة الدفاع الأمريكى غزة فلسطين إسرائيل حامله طائرات القوات الجويه شبكه سى إن إن البحر الأبيض المتوسط السفن الحربيه الحرب حزب الله البخريه الأمريكيه