السبت 2 مارس 2024 06:51 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    أخبار

    فشلنا في مهمتنا..جيش الاحتلال ينشر نتائج التحقيقات في قتـ.له 3 رهائن بغزة

    الجنود الثلاثة المقتولين خطأ في غزة
    الجنود الثلاثة المقتولين خطأ في غزة

    نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي النتائج النهائية للتحقيق في مقتل ثلاثة رهائن إسرائيليين عن طريق الخطأ على يد القوات في حي الشجاعية بمدينة غزة في وقت سابق من شهر ديسمبر الجاري.

    وقال جيش الاحتلال إن القوات على الأرض ليس لديها "وعي كافٍ" باحتمال مواجهة القوات مع حماس، وتم احتجاز الأسرى في وضع لم يكن بمثابة عملية خاصة لإنقاذهم، على الرغم من حصول الجيش على معلومات استخباراتية عن رهائن محتملين في المنطقة، وفقا لما أوردته صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

    والرهائن الثلاثة الذين قتلهم جيش الاحتلال القوات هم يوتام حاييم وسمر تالالكا وألون لولو شامريز.

    وخلص التحقيق إلى أنه في 15 ديسمبر، أثناء "قتال عنيف" في الشجاعية، فتح جندي من الكتيبة 17 التابعة لواء بيسلاماخ النار على ثلاثة أشخاص اعتبرهم خطأً تهديداً، مما أسفر عن مقتل اثنين، بينما فر الثالث إلى مبنى مجاور.

    ودعا القادة المتواجدون في المكان الجنود إلى وقف إطلاق النار حتى يتم التعرف على الشخص الثالث، وبعد حوالي 15 دقيقة، سمع قائد الكتيبة شخصا يصرخ من المبنى "النجدة" و"إنهم يطلقون النار علي" بالعبرية، وأمر الجنود مرة أخرى بوقف إطلاق النار، بينما كان يصرخ على الشخص "تعال في طريقي".

    وخرج الرجل الثالث من المبنى باتجاه القوات، لكن جنديين، بحسب التحقيق، لم يسمعا أمر القائد بسبب ضجيج دبابة قريبة، أطلقا النار على الرهينة وقتلوه.

    ويقول جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه بناء على تحليله ولقطات جوية، كان الرهائن الثلاثة بلا قميص وكان أحدهم يلوح بعلم أبيض مؤقت عند اقترابهم في البداية من القوات، وأشار التحقيق إلى أن الموقع الذي أطلق منه الجندي الأول النار على الرهائن جعله يرى رؤية محدودة للثلاثي، وبعد إطلاق النار، اشتبه القادة في مكان الحادث في أن الرجال كانوا رهائن وتم نقل جثثهم إلى إسرائيل للتعرف على هوياتهم.

    وقبل الحادث، في 10 ديسمبر، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات عثرت على مذكرة بجوار نفق في الشجاعية، كتب عليها “النجدة” باللغة العبرية، وجاء في الرسالة أنه بجانب الرسالة كانت توجد بطاقة هوية تابعة لأحد نشطاء حماس وتم أخذ المذكرة للفحص، لكن التحقيق يقول إنه لا توجد معلومات تربطها بوجود رهائن في منطقة الشجاعية، وقدر الجنود أنها كانت محاولة من قبل حماس لاستدراجهم إلى كمين.

    وفي 10 ديسمبر أيضاً، داهمت قوات من وحدة الاستطلاع التابعة للواء جولاني العاملة في الشجاعية عدة مبانٍ لتحديد مواقع مسلحي حماس وأسلحتها وفي أحد المباني التي اقتحمتها القوات، تم إدخال كلب من وحدة الكلاب البوليسية في عوكيتز، وبعد ذلك اندلعت معركة بالأسلحة النارية بين نشطاء حماس وجنود جولاني.

    وردت قوات جولاني بإطلاق النار، مما أدى إلى مقتل مسلح واحد على الأقل من حماس كما قُتل كلب أوكيتس في المعركة.

    وفي خضم القتال، سمع قادة جولاني صرخات "النجدة" و"رهائن" باللغة العبرية من المبنى، لكن القوات قدرت أنها كانت محاولة من قبل حماس لاستدراجهم إلى كمين.

    كما اشتبه مهندسو القتال في قوة جولاني في أن المبنى كان مفخخا، ولم تدخل القوات إلى داخل المبنى.

    وجاء في التحقيق أن “بعض القوات سمعت الصراخ لكنها اشتبهت في أنها محاولة من قبل حماس لجر القوات إلى داخل المبنى لإيذائهم، كما حدث في الماضي”.

    ويقول الجيش الإسرائيلي إن القوات غادرت المبنى ووجهت مروحية هجومية ودبابات لضرب المبنى. ويُعتقد أن خمسة على الأقل من نشطاء حماس قد قُتلوا في الغارات.

    وفي 18 ديسمبر، عندما قامت القوات بمسح المبنى الذي وقعت فيه المعركة المسلحة واستعادت الكاميرا الخاصة بكلب أوكيتس، وجد الجيش أنه سجل صرخات الرهائن الثلاثة طلبا للمساعدة ولم يظهر الثلاثة في الفيديو، بل سمعوا فقط.

    ويقول التحقيق: "في نهاية المعركة، بعد مقتل مسلحي حماس الذين كانوا يحتجزون الرهائن، من المحتمل أن الرهائن فروا من المبنى".

    وفي 14 ديسمبر، قبل يوم واحد من إطلاق النار، تم التعرف على لافتات مكتوبة بالعبرية مكتوب عليها “SOS” و”النجدة، 3 رهائن” على جانب مبنى على بعد حوالي 200 متر من مكان وقوع الحادث، في لقطات طائرة بدون طيار.

    وجاء في التحقيق أنه “تم رصد براميل زرقاء اللون موجودة عادة في المناطق المفخخة، والتي واجهتها القوات في منطقة الشجاعية، بالقرب من المبنى، مما أدى إلى الاشتباه في أنها فخ”.

    ويقول الجيش الإسرائيلي إن التحقيق يكشف أن القادة المشاركين لديهم معلومات حول وجود رهائن إسرائيليين في منطقة الشجاعية، “وحتى أنهم اتخذوا إجراءات لمنع الضربات على مواقع يشتبه في وجود رهائن بداخلها”.

    ويضيف التحقيق أنه “لم يكن هناك وعي كاف لدى القوات الميدانية في حالة وصول رهائن إلى قوات الجيش الإسرائيلي، أو عندما تواجه القوات رهائن أثناء تطهير المباني كجزء من القتال وليس كجزء من عملية خاصة لتحرير رهائن، مضيفا "واجه جنود الجيش الإسرائيلي المتورطون في الحادث مواقف قتالية معقدة في الأيام التي سبقت الحادث وكانوا في حالة تأهب قصوى تحسبا لأي تهديد"، وخلص التحقيق إلى أنهم واجهوا خلال المعارك عمليات خداع من قبل العدو ومحاولات جرهم إلى مخابئ وأبنية مفخخة.

    وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي في بيان له إن إطلاق النار على حاييم وتالاكا وشامريز هو “حدث صعب مع نتائج صعبة للغاية لقد فشل الجيش الإسرائيلي في مهمته بإنقاذ الرهائن في هذا الحدث”.

    وقال هاليفي في ختام التحقيق: “إن كامل سلسلة القيادة تشعر بالمسؤولية عن هذا الحدث الصعب، وتأسف لهذه النتيجة، وتشارك عائلات الرهائن الثلاثة في حزنها”.

    ويقول هاليفي إن إطلاق النار على الرهائن “كان من الممكن منعه” ولكن “لم يكن هناك أي حقد في الحدث، ونفذ الجنود الإجراء الصحيح حسب فهمهم للحدث في تلك اللحظة”.

    وأضاف: "ما كان ينبغي إطلاق النار على الرهائن، إطلاق النار هذا لم يكن على مستوى المخاطر والوضع ومع ذلك، فقد تم تنفيذها في ظل ظروف معقدة، وفي ظروف قتالية شديدة وتحت تهديد طويل الأمد.

    وشدد رئيس الأركان جيش الاحتلال أيضًا على "الأهمية القصوى للالتزام بإجراءات التشغيل القياسية".

    ويقول الجيش الإسرائيلي إنه تم مشاركة التحقيق أيضا مع عائلات حاييم وتالاكا وشامريز.

    غزة الجنود خطأ حماس القوات جيش الاحتلال مروحيه الرهائن الفيديو لافتات عبريه طائرة فخ اشتباة الرهائن