الجمعة 21 يونيو 2024 06:19 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    حوادث

    ”قولتله مش هتلمسني إلا لو موتني”.. تفاصيلمحاولة خطف سيدة التجمع

    واقعة سيدة التجمع وسائق أوبر
    واقعة سيدة التجمع وسائق أوبر

    أوبر وسيدة التجمع.. في حادثة مأسوية مجددًا لشركة أوبر، تصدرت محاولة اختطاف واغتصاب سيدة في التجمع من قبل السائق الخاص بتطبيق أوبر، حديث مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك عقب تحدث شقيقة فتاة التجمع عن تفاصيل محاولة اختطاف واغتصاب شقيقتها من قبل سائق أوبر أثناء رحلتها إلي منطقة الشيخ زايد.

    ومع هذه الحادثة المتكررة لشركة "أوبر"، تذكر رواد مواقع التواصل الاجتماعي حادثة "حبيبة الشماع" والتي لقت مصرعها بسبب أحد السائقين بتطبيق أوبر، ليشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة هجوم علي تطبيق أوبر، وتم رفع دعوي قضائية لإغلاق الشركة إلي جانب تحرك من البرلمان، ويرصد لكم موقع "مصر وناسها" الاخباري كافة التفاصيل في السطور التالية.


    أوبر وسيدة التجمع

    وتعرضت سيدة التجمع صاحبة الـ40 عامًا من عمرها، وتدعي "نبيلة عوض"، إلى الاختطاف ومحاولة للاغتصاب من قبل سائق بتطبيق أوبر، مساء السبت الماضي 11 من مايو الجاري، وقررت النيابة العامة حبس المتهم 4 أيام على ذمة القضية وعرضه على الطب الشرعي لبيان مدى تعاطيه للمخدرات وتحريز الأداة المستخدمة في الواقعة.

    كما طلبت تحريات المباحث الاستعلام عن الحالة الصحية لسيدة التجمع، وتفريغ كاميرات المراقبة بمكان ركوب السيدة مع السائق، وتم استماع النيابة اليوم الثلاثاء 14 من مايو الجاري، لأقوال فتاة التجمع في واقعة اتهامها لسائق أوبر بخطفها في صحراء التجمع ومحاولة الاعتداء عليها مساء السبت الماضي.

    أقوال سيدة التجمع

    وقالت سيدة التجمع في أقوالها، إنها طلبت سيارة أوبر من هاتف شقيقتها واستقلت السيارة في التاسعة و56 دقيقة متجهة من منزلها بالتجمع إلى الشيخ زايد، وطلب منها السائق إلغاء الرحلة على أن ترسل قيمتها إلى محفظته الهاتفية ولكنها رفضت وتشاورت مع شقيقتها التي أيدت رأيها أيضًا.

    وتلقت سالي عوض، شقيقة الضحية، تحديدًا في الساعة العاشرة والثلث، مكالمات من 3 أرقام شخصية طلبوا منها مكانها لنقلها إلى مكان شقيقتها، وبعد حوالي 15 دقيقة تلقت شقيقة فتاة التجمع اتصالًا، وأخبرها المتصل: "أنا لقيت أختك في صحراء التجمع الثالث".

    ووفقًا لشقيقة فتاة التجمع، فإن سائق أوبر قام بتهديد شقيقتها واعتدى عليها وحاول اغتصابها لكنها قاومت، وقامت المجني عليها بامساك سلاح أبيض بيدها، استخدمه السائق، حتى سال دمها ودفعت السائق بقدميها، فصرخ بها "شايفه دمك سايح وبتقاومي"، فردت "مش هتلمسني إلا لو موتني".

    أقوال سائق أوبر

    وقام المتهم بخطف سيدة أوبر، والذي يبلغ من عمره 24 عامًا وحاصل على دبلوم زراعة، بنفي قيامه باختطافها في أقواله أمام نيابة مدينة نصر اليوم، وأوضح أنه كان في طريقه لتوصيلها من التجمع إلى الشيخ زايد.

    وأضاف المتهم في أقواله إن السيدة جذبت سماعة الأذن من أذنه والتي يستخدمها بسبب ضعف سمعه، وعندما سألها عن السبب طلبت إلغاء الرحلة، ووقعت مشادة بينهما بسبب رفضها سداد جزء من ثمن الرحلة.

    المتهم من ضعاف السمع والسيارة مستأجرة

    وفي سياق متصل، قال صديق سائق أوبر المتهم بخطف فتاة التجمع، في تصريحات له، إن صديقه من ضعاف السمع ويرتدي سماعة أذن، وهو لا يملك السيارة التي تم ارتكاب الواقعة بها، بل استأجرها من أحد الأشخاص للعمل بها في شركة أوبر، ولم يسبق أن وجهت له إحدى الراكبات أي شكاوى تتعلق بالتحرش الجسدي أو اللفظي أو حتى سوء المعاملة.

    وعقب صديق سائق أوبر، أنه يعتقد أن سبب الخلاف هو طلب توصيلة بعيدة من منطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، لمنطقة الشيخ زايد بالجيزة، واختارت أن يكون الدفع ببطاقة الدفع الإلكتروني فيزا، وهو الأمر الذي لم يعجبه ودعاه لإلغاء الرحلة، ومن هنا وقعت مشادة كلامية وادعت الفتاة عليه بالتحرش والخطف ومحاولة الاغتصاب.

    تعليق شركة أوبر علي واقعة سيدة التجمع

    وعلقت شركة أوبر علي واقعة محاولة اختطاف واغتصاب سيدة التجمع من قبل أحد سائقي الشركة، وقال متحدث الشركة في بيان له: "نشعر بحزن عميق إزاء حادث الاعتداء الذي تم الإبلاغ عنه مؤخرا. ما تم وصفه ليس له مكان على تطبيق أوبر، ونحن ندين بشدة مثل هذا السلوك الخطير".

    وتابع: "لقد اتخذنا بالفعل جميع الإجراءات اللازمة ضد السائق، بما في ذلك إيقاف حسابه على التطبيق. وبمجرد أن تم إبلاغنا بالحادث تواصلنا مع أحد أفراد عائلة الضحية لتقديم كل الدعم الممكن، كما أننا نعمل عن كثب مع السلطات المحلية لتوفير جميع المعلومات اللازمة لإتمام عملية التحقيق، نحن عازمون على مواصلة جهودنا للتصدي لكافة أشكال الاعتداء الجنسي والعنف".

    تحرك برلماني عاجل تجاه شركة أوبر

    وتقدم النائب محمود عصام موسى، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة للحكومة ممثلة في رئيس مجلس الوزراء ووزيري النقل والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بشأن تكرار وقائع الخطف والتحرش بسبب تطبيقات النقل الذكي.

    وأشار النائب، إلى أنه مؤخرا تعرضت فتاة لمحاولة خطف أثناء توجهها من القاهرة الجديدة إلى الشيخ زايد وقيام سائق أوبر بمحاولة خطفها واغتصابها، وأكد أن هذه الواقعة لم تكن الأولى، حيث سبقتها واقعة أخرى بنفس الطريقة أيضا، معقبًا: "وعلى ما يبدو أنها لن تكون الأخيرة".

    وطالب محمود عصام، الحكومة بمراجعة كافة أوجه الخلل في منظومة النقل الذكي، مشددًا على ضرورة أن تكون هناك رقابة حقيقية ومستمرة حفاظًا على أرواح المواطنين، كما حذر من تكرار هذه الوقائع كون أنه لا يوجد تدقيق في اختيار العاملين.

    دعوي قضائية لإلغاء تطبيق أوبر

    وأقام المحامي بالنقض عمرو عبد السلام، بتقديم دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، للمطالبة بإلغاء تراخيص شركتي أوبر وكريم داخل جمهورية مصر العربية، وذلك بسبب مخالفة الشركة لشروط التراخيص الصادرة لها بعد تزايد معدل جرائم الخطف التي تعرضت لها السيدات والفتيات خلال الأشهر القليلة الماضية.

    وأوضح المحامي بالنقض عمرو عبد السلام، في دعواه إن شركة أوبر وكريم خالفت القواعد والضوابط الخاصة بمنح كروت التشغيل لقائدي المركبات المنصوص عليها بالمادة الثامنة من قانون تنظيم خدمات النقل البري باستخدام تكنولوجيا المعلومات، الصادر برقم 87 لسنة 2018 ولائحته التنفيذية والمعروف إعلاميا بقانون أوبر وكريم.

    كما طالبت الدعوى القضائية بإلزام شركات النقل الذكي باعتماد أنظمة المراقبة الإلكترونية داخل السيارات، وربطها بالنظام الداخلي للشركات ووزارة الداخلية لمراقبة سلوك السائقين منذ بدء الرحلة حتى نهايتها حتى تكون الرحلة مؤمنة وذلك لضمان سلامة وأرواح المواطنين.

    فتاة التجمع تحرش خطف شركه أوبر مجلس النواب التجمع الخامس سلاح ابيض إغتصاب تطبيق