الجمعة 21 يونيو 2024 06:00 مـ
مصر وناسها

    رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

    غطاطي للإطارات
    المقالات

    تلوث البيئة

    مصر وناسها

    كتبت/ آية حمدي

    تعد البيئة أول موطن للإنسان والحفاظ عليها فرضا وليس واجبا، والإنسان هو أكبر مؤثر في البيئة سواء بالإيجاب أو السلب، وتلوث البيئة ينجم عن الإفراط في الأنشطة البشرية والجهل بالنتائج السلبية المترتبة على ذلك ليس فقط بالبيئة، بل يمتد الأمر ليشمل التأثير على صحة الإنسان وكافة الكائنات الحية الأخرى، وتهديد البقاء على سطح الأرض.

    التلوث البيئي: هو خليط من ملوثات الهواء والماء والتربة، مع التغاضي عن مسببات هذا الضرر سواء على المدى البعيد أو القصير، ولكن هذا الضرر يؤثر على حياة كافة المخلوقات على كوكب سطح الأرض.

    أسباب التلوث البيئي

    أولا تلوث الهواء وينجم عن أسباب متعددة نوضحها لكم في الأسطر التالية كما يلي:

    -عوادم السيارات والانبعاثات الناتجة عنها، والتي تؤثر على صحة الإنسان من خلال استنشاق الهواء الملوث، فضلا عن تلوث البيئة.

    - قيام أصحاب المصانع بحرق النفايات، وعدم وجود طرق لتدويرها، ومن العوامل أيضا حرق بقايا الزراعة واستمرارها مدة طويلة من الوقت.

    - كذلك العوامل الطبيعية مثل الزلازل والبراكين، والتي يترتب عليها تطاير الرماد في الهواء ويسبب التلوث.

    ثانيا تلوث الماء

    - إلقاء نفايات المصانع في النيل والبحار والمحيطات، ويترتب على ذلك تلوث المياه وإصابة الكائنات الحية بالأمراض.

    - استخدام المبيدات الحشرية والصرف في المياه، مما يؤدي إلى تلوثها والقضاء على الثروة السمكية.

    - تلويث الأنهار والشواطئ من خلال رمي القاذورات فيها، وخصوصا في فصل الصيف.

    ثالثا تلوث التربة

    - لجوء المزارعون إلى استخدام المبيدات الحشرية والكيماوية وينجم عن ذلك تلوث التربة والبيئة.

    - تراكم النفايات الصلبة على سطح التربة، مما يهدد صلاحيتها بالاستخدام.

    - تسرب النفط للتربة عند نقله من مكان لآخر.

    - التقدم الصناعي الهائل، وكثرة المصانع والشركات والتي ينجم عنها انبعاثات الغاز والأبخرة الضارة.

    أضرار التلوث البيئي

    هناك أضرار عديدة للتلوث البيئي نوضحها كالتالي:

    - تلوث التربة الزراعية وجعلها غير قادرة على نمو المحاصيل.

    - التصحر، وتحول الأراضي الزراعية إلى أراضي جرداء بسبب تعرضها للجفاف وندرة الأمطار.

    - زيادة درجة حرارة الأرض وهو ما يعرف بالاحتباس الحراري.

    - عدم استقرار المناخ في كافة دول العالم، وينتج عن ذلك حرائق الغابات وحدوث الفيضانات وكثرة الوفيات وغيرها.

    - حدوث خلل في التوازن البيئي، وانقراض في الحياة البرية.

    ونافلة القول هناك وسائل إيجابية يتعين علينا القيام بها من أجل الحفاظ على البيئة، وعيش حياة سعيدة وكريمة أكثر استدامة من بينها ما يلي:

    - الاستمتاع بالطبيعة والتنزه فيها، ويترتب على ذلك تحسين الحالة الصحية والنفسية للمرء.

    - الوعي بأهمية الدور الكبير الذي تلعبه الأشجار في حياتنا، حيث تقلل من تلوث الهواء، واستنشاق هواء صحي، وكذلك دورها الهام في عملية التمثيل الضوئي للنباتات وغيرها.

    - نشر ثقافة إعادة التدوير، وفصل المواد العضوية عن غير العضوية.

    - التوعية بأهمية المحافظة على البيئة من خلال وسائل الإعلام، والمدارس والجامعات وكافة مؤسسات المجتمع المدني وغيرها.

    - نشر ثقافة التنمية المستدامة وأهدافها بين كافة أطياف المجتمع، مع تطبيقها على أرض الواقع لتحقيق الاستدامة على كوكب سطح الأرض.