السبت 5 ديسمبر 2020 04:42 مـ
مصر وناسها
  • مصر وناسها

رئيس مجلس الإدارة محمد مجدي صالح

عربي ودولي

مصنع لحوم يجبر موظفيه المصابين بكورونا بالعمل.. ويراهن علي زيادة الإصابات

مصر وناسها

مثلما يحدث في مراهنات مصارعة الديوك، اُتهم مسؤولون في مصنع لمعالجة اللحوم في الولايات المتحدة الأمريكية، بإجراء مراهنات حول عدد موظفيهم الذين ستكون نتيجة اختبارهم بكوفيد-19 إيجابية، وهو ما أدى إلى قيام إدارة المصنع باتخاذ قرار بإيقاف المسؤولين عن العمل، على الرغم من أن تلك الواقعة تعود إلى شهر أبريل الماضي.

وذكر موقع "سكاي نيوز" أن نجل أحد العاملين في مصنع "تايسون فودز"، لمعالجة اللحوم في ريف آيوا، وهو واحد من ضمن أكثر من ألف موظف أصيبوا بفيروس كورونا في المصنع، كشف عن هذه الواقعة بعد أن قدم شكوى ضد الشركة متهماً إياها بإجبار الموظفين على العمل على الرغم من إصابتهم بفيروس كورونا، وهو ما أدى إلى انتشار الإصابة بين العاملين.

وقال إيسيدرو فرنانديز، نجل الموظف إن والده توفى في أبريل الماضي متأثراً بإصابته، وأنه قدم شكوى ضد المصنع، مضيفاً: "الشركة تجبر العمال المرضى على الذهاب إلى المصنع من خلال اغراءهم بنظام المكافآت، مبررة ذلك بأن الموظفين يتحملون هذه المسؤولية حتى لا يموت الأمريكيون جوعاً".

وكتب "إيسيدرو" في الشكوى التي قدمها ضد الشركة، أن الإدارة طلبت من عامل تقيأ على خط الإنتاج، بمواصلة العمل، دون أي اعتبار لمعاناته ولا لتسببه في إصابة آخرين بالعدوى، وفي الوقت نفسه، وفقاً لما جاء في الشكوى، فإن أحد المسؤولين في المصنع "نظم رهاناً بين المسؤولين في محاولة لتخمين عدد الموظفين الذين ستكون نتيجة اختبارهم بكوفيد-19 إيجابية".

وأعلنت شركة "تايسون فودز" أنها أوقفت المسؤولين عن ذلك وبدأت تحقيقاً داخلياً، وقال الرئيس التنفيذي للشركة دين بانكس في بيان: "نحن مستاؤون جدا من الاتهامات التي تطال جزءا من إدارة مصنعنا في ووترلو".

ووصفت السناتورة الديمقراطية إليزابيث وارن، الوضع بأنه "مروع"، مضيفة أن "المسؤولين يراهنون عليهم كما يحصل في مصارعة الديوك"

مصنع لحوم موظفين مصابين بكورونا فيروس كورونا انتشار رهان اصابات الصين مصروناسها